أخبار أسيوطأهم الأخبارمحافظات

العقال القبلي لا شريك له في الرعاية.. بفضل أبناءه

 

لا تهميش ولا إقصاء لقرى ونجوع الصعيد طالما أن بها رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه، رجالا يثبون نحو هدفهم الأوحد وهو تقديم الخدمات لذوي بلدتهم، والسهر على راحتهم وتحقيق متطلباتهم المعيشية والحياتية.

هذا مثال طبق الأصل لما حدث لأهالي العقال القبلي، إحدى قرى مركز البداري، بمحافظة أسيوط.

تقدم الإعلامي عبد الله تمام، بطلب لرمضان نعمان مدير عام البنك الأهلي بأسيوط، مطالبًا خلاله بوضع ماكينة صراف آلي لخدمة سكان العقال القبلي، والذي قام بدوره برفع مذكرة للمنطقة لرفعها لمجلس الإدارة.

وتمت المتابعة مع الإدارة العليا بالبنك والتي أبدت تخوفا من الناحية الأمنية.

لكن «تمام» أكد أن الماكينة سوف تكون داخل كردون الوحدة المحلية، ومن هنا تمت الموافقة، ليكون العقال القبلي هي القرية الأولى من قرى صعيد مصر التي تصلها ماكينة صراف آلي.

ليستقبل أهل القرية العادل أبناؤها، الخبر بالتفاؤل والترحاب والفرحة العارمة، والأمل في أن القادم كله خير.

وباتت أسماء مثل الشيخ رمضان طه، أحد أصحاب الفكرة والذي ساهم في تقديم الطلب، وياسر بدوي الذي كتب الطلب باسم الوحدة المحلية، والإعلامي والكاتب الصحفي عبد الله تمام الذي قدم الطلب وتواصل مع إدارة البنك حتى تمت الموافقة بعد ثلاث سنوات من المتابعة والعمل الجاد، وشباب مجلة العقال القبلي بسيوني عبدالحميد وأحمد عمران.

ليستقبل أبناء القرية عام 2020 بفخر وعزة وفرحة وتفاؤل، حيث أن الموافقة على وضع ماكينة الصراف الآلي على أرضهم لها من المدلولات كثيرة, فلا تقتصر على الخدمة التي تقدمها الماكينة فقط، بل إن من بينهم رجالا ساعون في الخير سباقون إليه، وحريصون على مصلحة أهاليهم وأبناء عمومتهم طرح أرضهم.

والماكينة هي البداية والبقية تأتي.. فشكرا للشيخ رمضان طه وياسر بدوي، وعبد الله تمام، ولكل من ساهم وساعد ولو بكلمة تشجيع.

الرابط:
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق