أهم الأخبارثقافة

الفقي: شعب مصر لا يقبل من الحاكم التضييق عليه في لقمة العيش

دعاء جابر

قال الدكتور مصطفى الفقي، مدير مكتبة الإسكندرية، إن حكم مصر ليس سهلا فهي دولة صعبة، لأن بها تراكم ثقافي وحضاري وقدر من التعددية، قد لا يوجد في دولة أخرى، ولا يوجد بها قبائل وعشائر وانقسامات حقيقية، مشيرًا إلى أن تلبية احتياجات الشعب ليس يسيرة.

صرح بذلك خلال حواره مع الإعلامي شريف عامر في برنامج «يحدث في مصر»، المذاع عبر فضائية «mbc مصر»، حيث تحدث فيه عن علاقة المصريين بحكامهم على مدى التاريخ.

وقال «الفقي»، إن الشعب المصري بطبيعته لديه موقف تقليدي من الحكام، مفادة أن من أراد الحكم يأخذه، ولكن عليه أن يبتعد عن لقمة عيشه والضغط عليه في الحياة، لافتًا إلى أنه عقد غير مكتوب ظل ساري مع جميع الحكام، الذين كان أغلبهم من الأجانب حتى الملك فاروق، وباستثناء العصر الفرعوني.

وتابع، أن تركيبة المواطن المصري معقدة ودائمة التشكيك في إجراءات الحاكم خاصة الأجنبي، وبها جوانب من التحضر الزائد واللامبالاة المطلقة والتواكلية والاستسلام.

مصطفى الفقي

وأضاف: «الشعب ساكن إلا أن سكونه يمكن أن يكون على غير رضا، ولذلك يصعب التنبؤ بخطوته القادمة، وكل ثوراته حدث في لحظات غير متوقعة، ولكن ما يحسب له أن خطواته محسوبة”، ضاربا مثالًا بثورة ١٩١٩ التي خرجت من الشارع المصري وبزعامة مصرية، أما ثورة ٢٥ يناير فهي حشد شعبي فقط بدون قيادة وليس لها هدف محدد وواضح».

ولفت “الفقي”، إلى وجود قادة رأي على مر تاريخ مصر يلوذ بهم العامة إذا حل بهم خطر، ولم يكن هناك في يوم من الأيام تعادلاً مباشرًا مع الحاكم، ولذلك الكاريزما لم يتم صناعتها إلا في ظل التطور التكنولوجي منذ ظهور التلفزيون.

وتحدث “الفقي” عن التناقض في الحكم في فترة محمد على، حيث كان يحكم بمعيارين الأول الأخلاقي والأخرى الوظيفي، وبالنسبة للأخلاقي فهو عصف جميع من حالفه وقام بمذبحة القلعة التي تعد جريمة نادرة في التاريخ، ولكن على المستوى الوظيفي أهتم بالطرق وبناء السدود وإدخال القطن والمحاصيل الزراعية الجديدة.

واستعرض “الفقي” حكم أسرة محمد علي الذي يعد باني مصر الحديثة، لكنه أدارها بمنطق رأسمالية الدولة كأنها إرث جلبه معه، مات مصابًا بداء الخرف منبوذًا وتولى نجله إبراهيم الحكم وتوفى علي حياة عينه، وبعده تولى عباس حلمي الأول وهو أسوأ من حكم مصر كونه ضعيف الشخصية وقتل في قصر بنها.

مدير مكتبة الإسكندرية

وتابع “عقب ذلك تولى الوالي محمد سعيد نجل محمد على، وعرف عنه حبه لتناول المكرونة وكانت اختراعًا جديدًا في ذلك الوقت، مما دفع والده لإلحاقه بالبحرية موصيًا بتحديد وجباته، ولعبت دورًا في مشروع حفر قناة السويس، وكان يلقب بأنه صديق الفلاح حيث سمح لهم بأمتلاك الأراضي الزراعية”، مشيرًا إلى أن فترة حكم الخديوي اسماعيل نقطة تحول كبيرة وتحضر لمصر.

وأوضح، أن فترة الاستعمار التركي ترك أثارًا سلبية جدًا على الشعب المصري حتى الأن، فقد كان فيه بعض مظاهر القهر والاستخفاف بالطرقات الأقل، وظل هذه النظرة الطبقية المكتومة حتى الآن رغم انتهاءها من أغلب دول العالم.

وشدد، أن مصر تعيش في ظل بناء ثورة ٢٣ يوليو رغم اختلاف النظم السياسية وفقًا للحاكم، وفي العالم كله يوجد ظاهرة الحنين إلى الماضي إلا أنها متجسدة في الشعب المصري.

الرابط:
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق