تقاريرثقافةعرب

القيادة الفلسطينية تؤكد دعم القوة المشتركة وصلاحيتها فى توفير الأمن

كتبت : سهام خيرى                                                                                                 القيادة الفلسطينية اكدت بعد اجتماع طارئ في سفارة فلسطين دعم القوةالمشتركة وصلاحياتها في توفير الامن في مخيم عين الحلوة عقدت القيادة السياسية الفلسطينية في لبنان اجتماعا طارئا، اليوم في مقر سفارة فلسطين في بيروت، في حضور سفير دولة فلسطين اشرف دبور، لمتابعة آخر المستجدات المتعلقة بمخيم عين الحلوة، وأصدرت بيانا اكدت فيه “التزامها المبادرة التي اطلقتها لحفظ الوجود الفلسطيني في لبنان، والتزامها وثيقة المبادئ التي وقعت في سفارة دولة فلسطين في العاصمة اللبنانية بيروت في تاريخ 28-2-2017 لحفظ امن مخيم عين الحلوة”. واكدت ايضا “استمرار العمل الفلسطيني المشترك واحترامه والتعامل مع كل التحديات التي تواجه مخيماتنا بشكل جماعي وخصوصا في عين الحلوة، والعمل على اعادة الامن والامان الى مخيم عين الحلوة، وتوفير كل العناصر التي تعيد الحياة الى دورتها الطبيعية فيه، وفي المقدمة منها بلسمة جراح اهلنا في حي الطيرة والعمل على اعادة ترميم المنازل والمحال التجارية التي تضررت بفعل الاحداث المؤسفة التي حصلت مؤخرا”. كذلك اكدت القيادة “دعم القوة الفلسطينية المشتركة وصلاحياتها الكاملة في توفير الامن لأهلنا في مخيم عين الحلوة والتصدي بقوة لكل العابثين بأمنه، مدعومة من قوات الامن الوطني الفلسطيني وكل الفصائل والقوى الوطنية والاسلامية، على ان يتم نشر القوة المشتركة في حي الطيرة الى جانب قوات الامن الوطني الفلسطيني”. وشكلت القيادة السياسية “غرفة عمليات مركزية لمتابعة الاحداث الطارئة والتطورات في مخيم عين الحلوة، وشكلت ايضا لجنة مختصة لمتابعة ملف المطلوبين للدولة اللبنانية”. وأقرت “تشكيل لجنة من الفصائل الفلسطينية في منطقة صيدا للتنسيق والتواصل اليومي مع الاجهزة اللبنانية”. وأكدت “التمسك بالعلاقة المصيرية والوثيقة التي تربط الشعبين اللبناني والفلسطيني والتصدي لكل ما من شأنه تعكير صفو هذه العلاقة الاخوية الثابتة، تعزيز العلاقة والتنسيق مع الاجهزة الامنية والعسكرية اللبنانية لمعالجة القضايا الامنية ذات الاهتمام المشترك لما فيه مصلحة الشعبين اللبناني والفلسطيني”. وحيت القيادة السياسية “أهلنا الصابرين في مخيم عين الحلوة وخصوصا في حي الطيرة لحسهم الوطني العالي وتمسكهم بالحفاظ على الامن والاستقرار في المخيم”. وحيت ايضا “أهلنا في مدينة صيدا وخاصة مرجعياتها السياسية والدينية والاجتماعية والامنية لتعاونهم ودعمهم للشعب الفلسطيني وللاستقرار في المخيم”. وتوجهت ب”أصدق التعازي الى ذوي الشهداء الذين سقطوا دفاعا عن امن مخيم عين الحلوة واستقراره”، وتمنت للجرحى والمصابين “الشفاء العاجل”. وباركت القيادة السياسية الفلسطينية “الانتصار الذي حققه الجيش اللبناني في معركته ضد الارهاب”، وعزت لبنان، رئيسا وحكومة وشعبا وقيادة الجيش، باستشهاد العسكريين الذين خطفوا على يد المجموعات الارهابية قبل ثلاث سنوات وكذلك الشهداء الذين سقطوا في معركة تحرير الجرود البقاعية من الجيش اللبناني والمقاومة”.

الرابط:
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق