ثقافةفن ومنوعات

“القيم الأخلاقية في الإسلام والمسيحية” يثير جدلاً بمعرض القاهرة للكتاب

أثار كتاب “القيم الأخلاقية في الإسلام و المسيحية ” الصادر عن دار إضافة للنشر و التوزيع للكاتب الدكتور ماريو منير قلادة طبيب الجراحة العامة والذي تم طرحه لأول مرة بمعرض القاهرة الدولي للكتاب، والمنعقد حالياً في الفترة من ٣٠ يونيو إلى ١٥ يوليو ٢٠٢١ م بمركز المعارض الدولية بالتجمع الخامس، جدلاً واسعاً حول محتواه ، حيث يتحدث الكتاب عن القيم و الأخلاق المشتركة في المسيحية والإسلام ، وهم أكبر الديانات التي عرفها التاريخ، إذ أن محتوى الكتاب مستمد من الدين المسيحي و الدين الاسلامي.

و أثارت فكرة الكتاب بعض المحاولات للقيام بمحاولة تدريسه بالمدارس الحكومية المصرية، لترسيخ مبدأ الوحدة الوطنية لدى ابناء الوطن الواحد، فهو يفتح لغة حوار بين القراء يسودها الفهم للأخلاقيات السمحة في كل دين و يعزز مبدأ الترابط بين الديانتين بتوضيح ما اتفقت عليه الاديان السماوية من دعم القيم والاخلاق والتسامح وقبول الآخر.

يحتوي الكتاب على ١٥٨ صفحة و ينقسم إلى جزئين ؛ الجزء الأول يتحدث فيه الكاتب عن ما هى الأخلاق و تأثيرها على المجتمع و كيفية اكتساب تلك الأخلاق، أما الجزء الثاني فيتحدث عن القيم الأخلاقية من المنظور الديني الإسلامي و المسيحي ، ويأخذ الكاتب في هذا الجزء كل فضيلة منفصلة و يتحدث عنها في الديانتين و يأتي بالآيات التي تدل على تلك الفضيلة في كل ديانة .

وكتب “منير” في مقدمة الكتاب: “الكتاب يوضح الأخلاق الفاضلة في أكبر الديانات المسيحية و الإسلام ، فهو بمثابة مرجع أخلاقي لجمع بعض الآيات و الدلائل لكل فضيلة من الكتب السماوية التي تدل على مدى الترابط بين الديانتين ، فالمسيحية تدعو إلى ما يدعو إليه الإسلام في نفس الفضيلة الواحدة و العكس صحيح”.

يذكر أن الكتاب قد فاز بمسابقة طرحتها دار إضافة للنشر و التوزيع ، و هو من ضمن أفضل ١٠ كتب فائزة في المسابقة المشارك بها حوالي ٦٠٠ كتاب لمؤلفين من مختلف الدول العربية .

مؤلف الكتاب الدكتور ماريو منير قلادة هو طبيب جراح ، صحفي ، مؤلف مسرحي و سيناريست ، حاصل على العديد من الجوائز الادبية و له كتاب “بروفة ” عبارة عن مجموعة نصوص مسرحية صدر عن الهيئة المصرية العامة للكتاب .

محمد أحمد

صحفي وكاتب مقالات - رئيس قسم الفن - مُحب لكرة القدم - عاشق للنادي الأهلي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى