أهم الأخبارفن ومنوعات

المدينة الأثرية الغارقة تشعل الجدل بين العلماء

سلطت مجلة “ذا ناشونال” الإماراتية في نسختها الإنجليزية، الضوء على المدينهة الفرعونية الغارقة والتي تدعى “هيراكليون”.

وقالت المجلة إن المدينة تقع على بعد 6.5 كيلو متر من سواحل الإسكندرية وتحديدًا في خليج أبو بكر، ويعتقد أنها بنيت في القرن الثامن قبل الميلاد.

وأضافت أن المدينة تحتوي على معبد ضخم للإله آمون، وتوابيت للحيوانات التي كانت تحضر العروض الفرعونية والجنائزية في المعبد.

وأشارت إلى أن المدينة تحتوي على 64 سفنية و700 مرساه وكنز كبير من العملات الذهبية وتماثيل عديدة يبلغ متوسط ارتفاعها 16 قدم، وبقايا معبد صغير آخر غامض، والعملات البرونزية من العصر البطلمي وعملات ذهبية من العصر البيزنطي.

وأوضحت أن هذه المدينة تحمل الكثير من الأسرار خصوصًا أسباب غرقها، فهي ظلت كما هي من القرن الرابع قبل الميلاد وحتى القرن السابع الميلادي والذي شهد ذروة العصور الإسلامية.

وأشارت إلى أن هذه المدينة كانت صاخبة تتضج بالحياة في عهد الفراعنة، قبل أن تغمرها المياه قبل 1500 عام، وتظل كما هي تحت سطح المياه.

وأوضحت أن بقاء المدينة كما هي تحت سطح المياه مازال تشكل لغز يحير العلماء منذ اكتشافها للمرة الأولى عام 2000، ولم يتوصلوا لحله حتى الآن.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى