عرب

المفتي العام للسلطنة: الوافد إلى الله عليه التخلص من الأوزار والتبعات وأن يصفي سريرته

عبد الله تمام

أكد سماحة الشيخ أحمد بن حمد الخليلي المفتي العام للسلطنة بأن الحج اتجاه ووفادة إلى الله – عز وجل- فهو رحلة روحية تتنزه فيها النفس بين حضائر القدس قبل أن يكون رحلة جسدية يتنقل فيها البدن من بلد إلى بلد ولذلك كان على الحاج الوافد إلى الله – سبحانه وتعالى- أن يتخلص من الأوزار والتبعات وأن يصفي سريرته وأن يقدم إلى الله – سبحانه وتعالى- وهو نقي طاهر قد قضى ديونه ووصل رحمه وأدى ما عليه من الحقوق وطهر نفسه تطهيرا بالتوبة والأوبة إلى الله – سبحانه وتعالى-وأشار سماحته الى ان عبادة الحج هي العبادة الوحيدة التي يشترك فيها عمل البدن وإنفاق المال، ونبه في الوقت نفسه الى ان إنفاق المال وحده ليس مجديا شيئا وليست الممارسات البدنية وحدها مجدية شيئا إذا لم تتحقق النفس بحقيقة العبادة وهي تقوى الله تبارك وتعالى واستشعار عظمته وجلاله ونعمته وأفضاله وهذا هو ملاك الأمر وروح العبادة والغاية من القصد وذلك ما يشترك فيه الحج مع سائر العبادات.

وبين سماحة الشيخ الخليلي أن النبي – صلى الله عليه وسلم – أخبر أن الطواف والسعي والوقوف بعرفات ورمي الجمار شرع لذكر الله سبحانه و(الذكر) هو الغاية من كل هذه الأعمال.

الرابط:
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق