المنسي بين الصخور.. بيان من «الإنقاذ النهري» بشأن آخر غرقى شاطئ النخيل

0

ميادة خليل

تفقد اللواء محمد الشريف محافظ الشريف، شاطئ النخيل وباشر جهود الانقاذ النهرى لانتشال جثة طفل آخر ضحايا الغرقى الأحد عشر بشاطئ النخيل، واستمع محافظ الإسكندرية الى مطالب هشام الشبكى كبير الغطاسين الذى أكد أن جثة الطفل محتجزة ما بين الصخور ما يتطلب وجود مركب حديد، لانتشال الطفل خاصة ومع ارتفاع الأمواج وصعوبة نزول الغطاسين إلى مياه البحر.

واستمع محافظ لاسكندرية الى شكاوى أهالى الضحايا و تقدم بالتعزية لهم ، وأكد حرص المحافظة على انتشال كافة جثث ضحايا حادث الغرق .

وقد شدد اللواء محمد الشريف، محافظ الإسكندرية، على مسئولى إدارة السياحة والمصايف بالإسكندرية، ومسئولى الجمعية الخاصة المستأجرة للشاطئ، على إقامة سور بطول شاطئ النخيل والذى يمتد لنحو 1700 متر، مستنكرا عدم وجود مسئولين على الشاطئ لتنفيذ قرار الغلق الصادر من مجلس الوزراء بغلق جميع الشواطئ العامة، ولن يتم إعادة الفتح إلا بقرار مجلس الوزراء.

وشدد محافظ الإسكندرية على مسئولى الجمعية الخاصة بتوفير عمال إنقاذ على الشاطئ وشركة حراسة خاصة، وشركة خدمات، وقال “محمد الشريف”: لن أسمح بتكرار هذا العدد من الغرق مرة أخرى”.

واستمع محافظ الإسكندرية إلى شكاوى أهالى قرية شاطئ النخيل من سوء الخدمات بها حيث أنها بدون بوابات وبلا خدمات للنظافة.

محافظ الإسكندرية

وقال اللواء محمد الشريف محافظ الإسكندرية، إن شاطئ النخيل يعد من الشواطئ الخطرة، نظرا لارتفاع حالات الغرق بها ووجود التيارات المائية “الدوامات” التى تتسبب الغرق خاصة لمن لا يجيدون فنون السباحة.

وقال اللواء محمد الشريف، أن الشاطئ يقع على مسافة طول 1700 متر، وقد اشتهر بارتفاع حالات الغرق فى السنوات الماضية حتى بلغ عدد حالات الغرق فى يوم واحد إلى 16 شخص فى العام قبل الماضى.

وحول أسباب ارتفاع حالات الغرق بالشاطئ، قال محافظ الاسكندرية، إلى أن حواجز الأمواج التى تم وضعها بالشاطئ لم تنجح فى تأدية الغرض منها وقد تؤدى إلى زيادة التيارات المائية، مؤكدا أنه جارى دراسة إنشاء حواجز أمواج أخرى جديدة على نفقة الجمعية الخاصة التى يتبع لها الشاطئ، حتى لا تتكرر حوادث الغرق.

وأكد اللواء محمد الشريف أنه كلف الجمعية المسئولة عن الشاطئ، بتكليف مشرفين بالتواجد على الشاطئ المغلق من صلاة الفجر وحتى الغروب لمنع وتفريق أى تجمعات، بالإضافة إلى تواجد مسئولى الإدارة المركزية للسياحة والمصايف وقوات أمن الشرطة، لمنع أى تجمعات أو النزول إلى مياه البحر، خاصة وأن الشاطئ مغلق ضمن 61 شاطئا آخر تنفيذا لقرار مجلس الوزراء لغلق الشواطئ والمنتزهات للحد من انتشار فيروس كورونا.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.