أخبار أسيوطمحافظات

الوساطة والمحسوبية انتصرت علي القانون في أسيوط

القضاء علي قرار تخصيص مجمع مدارس لصالح مافيا الأراضى

كتب شحاتة أحمد

ضياع الجهود بعد أكثر من عشرون عاما في تخليص إجراءات مجمع مدارس ومركز شباب بقرية الزاوية مركز ومدينة أسيوط وبعد صدور قرار التخصيص لمجمع المدارس في ٢٠٠٧ تم التعديل في ٢٠١٠ ثم التعديل في ٢٠١٢ وكل هذا لتعطيل تسليم الموقع لهيئة الأبنية التعليمية بأسيوط.

كانت الأجهزة التنفيذية بمحافظة أسيوط قد صدرت قرار تخصيص ب ٨ افدنه لمجمع مدارس ضمن قطعة ارض ٤٣ فدان بحوض الشيخ عبد الفتاح بقرية الزاوية بعد استخراج جميع موافقات الجهات المختصة والمعنية بالشأن وموافقة وزارة الزراعة وهيئة عمليات القوات المسلحة المصرية ، وذلك رغبة لمطالب أهالي القرية بسبب كثافة الطلاب والطالبات وقلة عدد المدارس.

ومنذ بداية الانتهاء من قرار التخصيص حتي الان لا يوجد غير المراوغة والمسكنات من القيادات التنفيذيةبمحافظة أسيوط والتلاعب في الأوراق حتي إنتهت الموافقات العسكرية بعد مدة خمس سنوات حسب لوائح هيئة العمليات العسكرية.

كان محافظ أسيوط الأسبق المهندس ياسر الدسوقي قد زار الموقع علي الطبيعة برفقة الجهاز التنفيذى وأمر باستلام هيئة الأبنية التعليمية بأسيوط الارض وتذليل اى معوقات لبدء العمل والانتهاء من تلك المشكلة لخدمة المجتمع، وعلي ذلك توجهت الأستاذة نبيلة علي محمود رئيس مركز ومدينة أسيوط الأسبق بجهود قوية بالتعاون مع الأهالي وتم تمهيد الارض وتذليل العقبات بمعدات الانقاذ لمدة شهرين يوميا وبين ليلة وضحاها تم نقل هذه السيدة الي منصب أخرى وتولي الاستاذ أيمن محروس الذى شكل لجنة تسليم الارض ..
وفي حضور اللجنة ورئيس الوحدة المحلية بقرية ريفا تم كتابة محضر غير مطابق للموقع وأشار فيه بأن الارض مقترحة مدارس وليس مخصصة وتوجد خلف العمارات السكنية وهذا مخالف للموقع حيث لا توجد أي وحدات سكنية في هذا الموقع. وعلي الفور علم المحافظ الأسبق ورئيس المدينة وحول الجميع للتحقيق وأمر بتعديل المحضر واستلام الارض.

وكانت المفاجئة ان صلة القرابة بين مسؤلي هيئة الأبنية التعليمية بأسيوط ومافيا الأراضي وتدخلات المنشقين من قيادات الدولة هي سبب العراقيل وذلك لأن ثمن القرط الواحد نصف مليون جنية في هذه الأرض المخصصة.. فلا داعي للمشروعات العامة مقابل الاستفادة الشخصية.

وتولي اللواء جمال نور الدين محافظ أسيوط واللواء اشرف البيه وكيل وزارة التنمية المحلية رئيس مركز ومدينة أسيوط والأستاذ شنودة موسي رئيسا للوحدة المحلية بريفا واصبح قرار التخصيص لا فائدة منه والأرض في حوزة مافيا الأراضى والقرط بمليون جنية علي الطريق ومبروك للمستفيدين ولا عزاء للحكومات المصرية .

الرابط:
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق