أهم الأخباراخترنا لكمحافظات

اليوم.. الكنيسة تبدأ نهضه «الشهداء الجدد» في التذكار الخامس لشهداء ليبيا

اليوم الكنيسه تبدأ نهضه "الشهداء الجدد" في التذكار الخامس لشهداء ليبيا

جورجيت شرقاوي

تستعد الكنيسة الارثوذوكسية المصرية، للاحتفال بشهداء ليبيا التي خصصت له المجمع المقدس «عيد الشهداء الجدد»، والتي تحتفل به اعتبارًا من ١٥ من فبراير كل عام، حيث يعد التذكار السمائي الخامس للشهداء.

وأصدر مجمع الكنيسة القبطية برئاسة البابا تواضروس الثاني، بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، قرارًا بأن يكون تذكار شهداء الكنيسة القبطية الجدد، التي أطلق عليهم «شهداء العصر الحديث»، أو «المعترفين» للاحتفال بالعشرين شهيد بكنيسة شهداء العور بمسقط رأسهم بالمنيا.

حيث يأتي الأقباط من كل مكان لينالوا بركة الأجساد، واختيار هذا التاريخ لأنه يوم اعترف فيه الدواعش بذبح شهداء مصر وقد ثبتوا علي إيمانهم، وهم شهداء الكنيسة فى العصر الحديث، والذين من ضمنهم أيضًا شهداء البطرسية، وشهداء أحد السعف بالإسكندرية وطنطا، وشهداء دير الأنبا صموئيل وأخيرًا شهداء حلوان.

الشهداء الجدد

وهكذا تحتفل الكنيسة بعيدان للشهداء، عيد الشهداء الجدد اليوم الموافق ١٥ فبراير، وعيد رأس السنة القبطية في سبتمبر والمسمي «النيروز» وهو بداية تقويم الشهداء.

ويقام القداس الإلهي بحضور مطران سمالوط وعدد من رعاة الكنائس بالكاتدرائية، شهداء الإيمان والوطن ثم أمسيات روحية وصلوات وعظات مسائية.

وتستمر تلك الاحتفالات الروحية 15 يوما، من خلال نهضة روحية، حيث تعد النهضة بمعناها الكنسي هي فترة تقام فيها أمسيات وعظات وصلوات وقداسات يومية لعدة أيام، بمشاركة عدد من الأساقفة والآباء من أنحاء مصر.

كما يفتتح الأنبا بفنوتيوس مطران سمالوط وتوابعها، متحفا خاصا بالشهداء داخل الكنيسة التي أنشأت تخليدا لهم وتحمل، ويضم المتحف “بانوراما توثيقية” عن رحلة الشهداء من الخطف إلى الذبح وحتى عودة الأجساد، بالوثائق والصور باللغات العربية والإنجليزية والفرنسية، والجزء الثاني خاص بمزار الشهداء الذي يضم مقتنيات الشهداء والنعوش التي حملت أجسادهم من ليبيا، كما يفتتح ايضا النصب التذكاري الخاص بهم.

الكنيسة

ويعد هذا العام هو الثاني، بعد وصول رفاتهم في منتصف شهر مايو من العام الماضي 2018

وتقام يوميًا القداسات في السابعة صباحًا، بحضور أسر الشهداء وتذكر أسمائهم على المذبح فى كنائسهم وتطلب لهم الرحمة، بالإضافة إلى النهضة المسائية، والتي تبدأ بصلوات العشية في السادسة مساءًا وتنتهي بالنهضة، الذي يوافق احتفال الكنيسة بعيد «الاستشهاد في العصر الحديث».

‎ومن جانبه يقول الكاتب والباحث كريم كمال، رئيس الإتحاد العام لأقباط من أجل الوطن، إن الكنيسة القبطية كنيسة الشهداء في كل العصر وهم بالفعل الشهداء الجدد كما اطلق عليهم المجمع المقدس للكنيسة القبطية الارثوذكسية وليس هم وحدهم الشهداء الجدد ولكن معهم أيضا شهداء كنيسة القديسين والمرقسية بالإسكندرية والكنيسة البطرسية بالقاهرة وشهداء كنيسة مار جرجس بطنطا وقبلهم شهداء الكشح.

وأضاف كمال، أن وجود شهداء من أجل إيمانهم في العصر الحديث، يؤكد أن الكنيسة القبطية هي كنيسة الشهداء علي مر الصور والأزمان.

وتابع، أن المسيحية ستظل تتذكرهم من جيل الي جيل ونتذكر دمائهم الذكية، متابعًا أننا كأقباط نحب الحياة ولكن علي أتم استعداد للشهادة من أجل الإيمان والوطن في أي لحظه‎.

ويشار إلى أن المجمع المقدس، أقر في جلسته المنعقدة في يونيو الماضي اعتبار يوم 15 فبراير من كل عام عيد شهداء العصر الحديث عام ٢٠١٥، وهو اليوم الذي تعيد فيه الكنيسة أيضًا بعيد دخول السيد المسيح الهيكل.

الرابط:
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق