اليوم بمنزل الضحايا.. تفاصيل إلقاء رجل لزوجته ونجله أسفل عجلات سيارة بالهرم

0

في زمن تبدلت فيه الأدوار، وأصبح المسؤول عن الحماية هو الغادر والخائن، وملاذ الأسرة ومصدر امنها هو من يهدد مستقبلها بإفقارها تارة، وبوضع حياتهم على المحك يصارعون الموت تارة أخرى.

لم تتخيل” عبير” صاحبة الـ 25 عاما، ربة منزل، أن شريك العمر سيدفع بها وابنها يوماً، تحت عجلات سيارة ملاكي بالطريق الدائري، محاولا التخلص منها إثر خلافات زوجية.

“دائم افتعال المشاكل”

اعتاد الزوج على افتعال المشاكل، نظرا لسوء سمعته وتعاطية المواد المخدرة، وتجاهل ما بينهم من عشرة وابن وحيد يدعى “ياسين”، وعقب المشكلة الأخير أقنعها للمجئ برفقتة لأحد كبار العائلة، بحجة حل المشكلة التي بينهم، وفي طريقهما تجرد من كل ملامح الإنسانية، عزم على قتلها متناسيا نظرات الشفقة من طفله، وقام بدفعهما أسفل عجلات إحدى السيارات المسرعة، ولاذ بالفرار تاركا إياهما على الأرض فاقدين الوعي يصارعون الموت.

لم تفيق إلا على سرير المستشفى:

عم الصمت على الطريق الدائري وتوقفت السيارات للحظات، ليكسر هذا الصمت صوت صراخ أحد السائقين”حد يطلب إسعاف الست هي وأبنها بيموتو”، على الفور صوت سيارة الإسعاف يدوى في المكان.

موقع “اليوم”، إنتقلت إلى منزل المعتدي عليهم، ليروي التفاصيل الكاملة عن الواقعة، حيث خيم الحزن والصدمة على الوجوه.

انفجار في الكلى ونزيف بالمخ:

تقول “منة” أبنة خالة الضحية في حديثها، أن أبنة خالتها لم يتجاوز 4 سنوات، وأنه داخل غيبوبة منذ وقوع الحادث ولم يفيق إلى الآن، وأن التقارير الطبية تشير إلى إصابتة بإنفجار في الكلى، ونزيف بالمخ وهو تحت الأجهزة الطبية” بين الحياة والموت” حالته متدهورة.
وأن والدته، حالتها تحسنت عن يوم الحادث، فهى تعاني من كدمات وكسور  متفرقة بالجسم، فهى لم تفقد النطق بعكس نجلها.

وأوضحت منة، قبل الحادث كانت علاقتهم سطحية بخالتها، نظرا لسوء سمعة زوجها “المتهم”، وطريقتة الغير لائقة معه، واشارت إلى تعاطية المواد المخدرة، وأختتمت في حديثها مطالبة أقسى عقوبة على المتهم، لأن نجلة يصارع الموت على سرير المستشفى، مرددة، “أبنه حالتة متدهورة وممكن يموت في أى وقت”.

“العقوبة المنتظرة”

وفي هذا الصدد يقول الخبير القانوني أيمن محفوظ، في تصريح خاص لـ “اليوم”، أن هذا الفعل يعد شروع في القتل، وطبقا لما نصت عليه المادة 46 ، يعاقب عليه القانون بالسجن المؤبد إذا كانت عقوبة الجناية الإعدام، وبما ان الجنايه التي حاقت بالجاني هي القتل العمد مع سبق الاصرار، وخاب اثر الجريمه لسبب لادخل بإراده الجاني فيه، والعقوبه هي كانت الاعدام فان العقوبه المستحقه لهذا الجاني تكون السجن المؤبد.

وكان الرائد أحمد عصام رئيس مباحث قسم شرطة الهرم بمديرية أمن الجيزة؛ قد تلقى إشارة من مستشفى الهرم تفيد باستقبال “عبير ر” 25 عاما؛ ربة منزل؛ ونجلها “ياسين أحمد” 5 سنوات؛ مصابين بإصابات بالغة كسور وكدمات متفرقة ونزيف وقطوع بانحاء الجسد؛ ومقيمين بدائرة القسم؛ وبالانتقال والفحص وسؤال المصابه أتهمت زوجها “أحمد ع” “له معلومات جنائية مسجلة” والد المصاب الثاني؛ بالتسبب في إصابتها ونجلها وإقدامه على دفعهما أمام سيارة ملاكي أعلى الطريق الدائري بدائرة القسم بسبب خلافات زوجية.

وبعد التأكد من صحة البلاغ وبإعداد الأكمنة اللازمة، تم ضبط المتهم وبمواجته إعترف بإرتكاب الواقعة.
تم إتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.