مقالات

الي الدول التي تأوي الإخوان : من باع وطنه سيبيع كل الأوطان.

كتب : خالد محمد الحميلي

ليس هناك ما هو أقذر ولا أعظم خسة ولا أكبر نذالة من خيانة الوطن ، بعد خيانة الدين، فإذا باع أحد دينه ووطنه ،فقد باء بالخسران العظيم،وخيانة الوطن جريمة كبري لا تغتفر، كون أن المجني عليه هو الوطن ،وإنه العار نفسه أن تخون وطنك ومهما كان عذرك للخيانة فلا عاذر لك فالخيانة هي خيانة وجه قبيح لا يجمله شىء
لكن جماعة الارهاب التي تسمي نفسها بجماعة الإخوان المسلمين ، لها رأي أخر، سيخبرونك أبناء البنا أن حب الوطن نفاق، وإظهاره بدعة، سيدفعونك من زاوية دينية لأن تعتقد أن مظاهر حب الوطن ما أنزل الله بها من سلطان ، وستجدهم يدبرون المخططات والدسائس والمؤامرات لتفكيك الدولة وزعزعة استقرارها وتدمير مقدراتها ومكتسباتها ، ويكذبون ويروجون الشائعات ويبثون سمومهم عبر قنواتهم الهدامه التي تبث من تركيا وقطر ، فهذة الفئة الضالة من الخونة المأجورين الذين ينبحون من “قناة الشرق ” ويبثون أحقادهم التي أعمتهم عن رؤية الحقيقة الساطعة ، أن مصر لن تموت أبدا وستظل صامدة مهما فعل أبناء البنا ومن يعاونهم من الطغاة، وستبقى بإذن الله قوية منتصرة أمام كيد الكائدين وحسد الحاسدين ومكر الماكرين لأنها مصدر إلهام وحضارة للبشرية ،أما هذة الجماعة التي أعطت للمصريين مثالا حيا للخسة ،فنقول لهم أيها المتأمرون الأغبياء لا تستهينوا بقدرة الشعب المصري علي محاسباتكم وعقابكم ، يا من صدق فيكم قول هتلر (أحقر الأشخاص الذين قابلتهم هم هؤلاء الذين ساعدوني على احتلال بلدانهم)
أما أنتم يا شعب مصر العظيم ، قد جاء دوركم في تنقية الوطن من الميكروبات الخطيرة التي أصبحت مصدر أزعاج لكم ، فالأجهزة الأمنية تعمل بكفاءة ويقظة من أجل الحفاظ علي الوطن ، وأنتم لابد أن تمدوا يد العون أليها ، تكاتفوا للتخلصوا من أرهابهم الأسود ، وأعلمواعندما يكون المستهدف هو الوطن فإن الحياد خيانة عظمى ، وقد قيل أذا أردت أن تحافظ علي وطن ضع في مسدسك 10رصاصات ، رصاصة للعدو وتسع لخونة الداخل ،فلولاهم ما تجرأ عليك خونة الخارج.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى