باحث إسلامي: أردوغان يعوض فراغ «البغدادي وبن لادن» بزعامة الإرهاب

0

إسراء عبدالفتاح

أكد أحمد بان، المتخصص في شئون الحركات الاسلامية، أن مشهد حمل السيف في خطبة الجمعة بكنيسة آيا صوفيا بدعة تركية ابتدعها الاتراك والغرض منها الحق فى الحكم بالسيف واعطاء الشرعية للخلافة العثمانية واغتصاب اراضي الدول العربية والاسلامية، موضحا أن الدراما التركية لعبت على هذا المشهد لسنوات طويلة لوضعه فى نفوس الشعب التركي.

وأضاف احمد بان، في مداخلة هاتفية ببرنامج “المصري أفندي” مع الاعلامي محمد على خير، على قناة القاهرة والناس، أن أردوغان يحاول تصدير صورة الفتح الاسلامي لمحاولة السيطرة على العالم الاسلامي، قائلا: “أردوغان وجد ان هناك فراغ بعد اختفاء البغدادي وبن لاند فقرر أن يكون زعيما للإرهابيين من خلال التطرف”.

وتابع: “تحويل الكنيسة لمسجد يعزز حالة الاسلاموفوبيا واردوغان يقدم نفسه كزعيم للمسلمين بهذه الشعبية الزائفة ويلعب على الدين، وهذا عدوان على مقدسات الاخرين ولا يتفق مع مقاصد ولا جوهر الدين ولازم الازهر تبرز رأيها بوضوح فى هذا الموقف وهيئات كبار العلماء وعليهم ان يقولوا ان هذا لا يمثل الاسلام”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.