بالتفاصيل.. وقائع مؤتمر «مستقبل المحاماة في مصر والوطن العربي» احتفالًا بيوم المحاماة وعيدها السنوي تحت رعاية رئيس الجمهورية

جهاد علي

    انطلقت اليوم فعاليات مؤتمر «مستقبل المحاماة في مصر والوطن العربي»، احتفالا بيوم المحاماة وعيدها السنوي، تحت رعاية رئيس الجمهورية، وبحضور نقيب المحامين، الأستاذ رجائي عطية، رئيس اتحاد المحامين العرب، والمستشار عمر مروان، وزير العدل، وعدد من ممثلي الهيئات القضائية، والنقباء العرب، و شيوخ المحاماة، والممثلين الرسميين لكافة الجمعيات العمومية للمحامين في ربوع مصر من خلال مجالسها المنتخبة في النقابات الفرعية، وأعضاءِ مجلس النقابة العامة.

    وفور وصوله إلى مقر انعقاد المؤتمر، وقبل انطلاق فعلالياته حرص نقيب المحامين على استقبال الضيوف بنفسه، حيث استقبل سيادته المستشار عمر مروان وزير العدل، والدكتور مفيد شهاب رئيس جامعة القاهرة الأسبق ووزير التعليم العالي الأسبق، والمستشار حسين مصطفى فتحي، رئيس هيئة قضايا الدولة، والمهندس هاني ضاحي، نقيب المهندسين، وذلك لحضور احتفالية يوم المحاماة.

وقائع الجلسة الافتتاحية

نقيب المحامين يتوجه بالشكر والعرفان لرئيس الجمهورية.. ويؤكد: مستقبل المحاماة في مصر والوطن العربي قضية بالغة الأهمية

    بدأت فعاليات الجلسة الافتتاحية في تمام الساعة العاشرة صباحًا، بكلمة لنقيب المحامين، الأستاذ رجائي عطية، قال فيها: « يسعدني أن أبدأ كلمتي بتوجيه الشكر والعرفان لفخامة الرئيس عبدالفتاح السيسي، بتكرمه بأن يكون هذا الاحتفال تحت رعايته، وأشكر من أعماقي الأستاذ المستشار الجليل عمر مروان وزير العدل، وكافة أساتذتنا من كبار أساتذة القانون والمحامين الذين شرفونا اليوم بالحضور، ولا يفوتني أن أوجه شكرًا خاصًا لكل النقباء العرب الذين حضروا، وكل ممثلي النقابات العربية الذين قطعوا المسافات الطويلة كيما يشاركوننا في هذا اليوم».

    وتابع نقيب المحامين: «والشكر واجبًا لأبناء المحاماة في مصر في يومهم، فهذه نقابتهم» معبرًا عن سعادته بمشاركة مجالس النقابات الفرعية وعلى رأسها نقيب كل نقابة فرعية.

    وعن موضوع الاحتفالية قال الأستاذ رجائي عطية: «اخترنا أن يكون موضوع الاحتفالية (مستقبل المحاماة في مصر والوطن العربي)، لأن هذه القضية بالغة الأهمية».

    وعن المحاماة وصفها نقيب المحامين بأنها رسالة، وقال : « لماذا هي رسالة؟ لأنها شبيهة برسالة الأنبياء والرسل، فصفحة وجدان المحامي برمتها تقوم على رعاية الغير وإنصافه، والوقوف إلى جانبه، فالمحامي في مباشرته للمحاماة إنما ينوب عن موكله، ويتولى الدفاع عن مصالحه، وقد يضحي بحياته من أجله، وهو يتجه بخطابه إلى منصة القضاء الموكول إليها أن تفصل في كل دعوى».

    واستكمل: « ثم هو ناتج عمله وجهده يصدر من غيره بحكم قضاء هو المنوط به أن يحكم بالعدل بين الناس، لذا فلا أغالي إذا قلت أن المحاماة رسالة».

وقال الأستاذ رجائي عطية إنه يظن أن قضايا الحرية وحماية الحقوق على رأس أولويات المحاماة، وإنها وإن حظيت بجانب كبير جدًا من المحامين والمحاماة؛ إلا أنه من المنتظر منها والمتوقع لها في مصر الوطن العربي أن تذوب في الدفاع عن الحريات والحقوق، وأشار إلى أن المحاماة مطالبة بأن تواجه وأن تتبنى الأساليب المتعددة التي صارت تؤدي بها رسالتها.

    وأضاف قائلًا: «لعل أول ما يحضرني في هذا المؤتمر موضوع (المحاماة في إطار التحكيم، المحلي، والإقليمي والدولي)، وبالقطع يسعدني، وواثق أنه يسعدكم أن يتحدث إلينا في هذا الأمر أستاذنا الجليل الدكتور مفيد شهاب، الوزير السابق لـ 14 عامًا، والرئيس الأسبق لجامعة القاهرة، ورئيس جمعية القانون الدولي لفترة طويلة».

    وأوضح: «سوف يحدثنا عن تجاربه في التجكيم الدولي، لاسترداد حقوق مصر في طابا، وهذه قضية من المهم أن نتناولها الآن قبل الغد لأنها تتصل برسالة المحاماة».

    واختتم نقيب المحامين كلمته بتقديم المستشار وزير العدل لإلقاء كلمته.

وزير العدل: المحاماة رسالة سامية.. ويوجه بإعفاء السادة المحامين من مقابل التسجيل في خدمة رفع الدعوى عن بعد

    وفي كلمته قال المستشار عمر مروان، وزير العدل: «إنني أشرف  اليوم أن القي كلمة في هذه الاحتفالية التي تنظمها نقابة المحامين المصرية العريقة، وتحت رعاية كريمة من فخامة الرئيس عبدالفتاح السيسي؛  هذه الرعاية التي تعكس رؤية شاملة للعدالة، فمنذ أيام قليلة كان الاحتفال بيوم القضاء، فإننا نحتفل اليوم مع شركائنا في تحقيق العدالة وهم السادة المحامين الموقرين، وكلا الاحتفالين تحت مظلة فخامة رئيس الجمهورية».

    وتابع: « وتوجهما القرار التاريخي بعدم إعلان حالة الطوارئ وانتهاء الحالة الاستثنائية، وذلك بعد أن تغلبت القيادة السياسية الرشيدة على الإرهاب بكل اقتدار، لتنطلق مصر في مناخي مناسب نحو التنمية الشاملة، وتطوير القدرات وحماية المقدرات، بوطن أمنٍ مستقر».

     وأضاف أن المحاماة رسالة سامية، فهي فن الحجة والبرهان والاقناع، وهي أيضًا وجه من وجوه العدالة وقبس من نورها؛ هذه العدالة التي تعد من أهم ملامح الجمهورية الجديدة، التي تعلي من شان العلم والبناء والعدل والنماء، مشيرًا إلى أنه عندما عزمت وزارة العدل على تطوير منظومة العدالة، كانت موقنة أن هذا التطوير سيلقى دعمًا مخلصا من السادة المحامين، عبر عنه السيد النقيب رجائي عطية، برفع أول دعوى مدنية عن بعد، كما رحب السادة المحامون في ربوع مصر كلها بما تقدمه الوزارة من مشروعات وأعمال ومشروعات التطوير.

     وبشر وزير العدل، بنجاح المرحلة التجريبية  بشكل كامل، وأيضًا مشروع تحويل الكلام إلى محرر بما يحقق الشفافية الكاملة في الجلسات وهذا المشروع في مرحلته التجريبية، منوهًا إلى أن الوزارة ستطرح قريبًا العديد من المشروعات التي تساعد في لارتقاء بمنظومة التقاضي بكل أطرافها، بما يتطلبه التطور العصري الحديث، وتابع:« إن التراث المصري زاخر بالأعمال المجيدة من السادة المحامين، وبالمرافعات الخالدة التي يذكرها التاريخ».

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى