أهم الأخبارفن ومنوعات

بالصور.. الفنانين يتحدون «كورونا» ويحضرون جنازة جوروج سيدهم

جهاد علي

أقيمت منذ قليل جنازة الفنان الراحل جورج سيدهم والتي شهدت حضورًا قليلًا بسبب فيروس كورونا والخوف من انتشار العدوى.

وحرص نقيب المهن التمثيلية الفنان أشرف زكي على حضور الجنازة بكنيسة العذراء مريم والقديس اثناسيوس الرسولى بمدينة نصر.

وحضر الجنازة أيضا الفنان هاني رمزي، والذي كان يرتدي كمامة وجوانتي، كما حضرت الفنانة إلهام شاهين.

يذكر أن الفنان جورج سيدهم رحل عن عالمنا أول أمس الجمعة بعد صراع طويل مع المرض وكان ذلك داخل أحد مستشفيات مصر الجديدة.

وكان آخر ظهور للفنان الراحل على الشاشة منذ عدة سنوات في أحد الإعلانات برفقة سمير غانم وشيرين بطلي مسرحية “المتزوجون”

ولد الفنان جورج سيدهم عام 1938 في سوهاج، وتخرج في كلية الزراعة وبعدها التقى زميليه سميرغانم والضيف أحمد وكونا فرقة ثلاثي أضواء المسرح التي عملت في السينما والتليفزيون، وحققت نجاحًا كبيرًا في كثير من الأعمال بعدما سطع نجمهم في أول فوازير.

 

رحيل الفنانة ماجدة الصباحي بعد صراع مع المرض

ورحلت عن عالمنا، الفنانة الفنانة الكبيرة ماجدة الصباحي، صباح اليوم الخميس، عن عمر يناهز 88 عامًا، وذلك بعد صراع طويل مع المرض.

وولدت ماجدة في طنطا، وكان أبوها موظفا في وزارة الموصلات، فيما حصلت على شهادة البكالوريا الفرنسية.

حياتها الفنية، بدأت عندما كانت في سن الخامسة عشر ، وغيرت اسمها إلى ماجدة حتى لا يعلم أهلها باقتحامها مجال الفن.

وكانت بداية الفنية الحقيقية في عام 1949 عندما شاركت في فيلم “الناصح” من إخراج سيف الدين شوكت مع إسماعيل يس.

هيثم أحمد زكي

ورحل الفنان هيثم أحمد زكي فجر منذ شهرين، عن عمر يناهز الـ35 سنة، بعدما عثر علي جثمانه داخل شقته في الشيخ زايد.

بعد وفاة والده استمر هيثم أحمد زكي في أن يكون متواجدًا وأن يُطور من نفسه من عمل لآخر ربما أدرك أن النجومية ليست بـ”الواسطة” أو بـ”المعارف” ولكن لها حساباتها أخرى.

قدم الفنان هيثم أحمد زكي عددًا من الأعمال المختلفة من بينها مسلسلات “دوران شبرا، والصفعة، وأستاذ ورئيس قسم”، لتكن كل هذه الأعمال التي تخطت عشرة ما بين مسلسل تليفزيوني وأفلام.

أعطت هيثم أحمد زكي الإبن النجومية الحقيقية والشهرة الواسعة، وخاصة بعد أن شاهده الجمهور في بعض الأعمال.

في عام 2014، حاول هيثم أحمد زكي أن يكون متواجدًا في السباق الرمضاني من خلال مسلسل “السبع وصايا”، أحد أهم الأعمال الدرامية في العشر سنوات الماضية.

وقدم دورًا اعتبره كثير من النقاد أنه بداية الانطلاق وأن ما فات وقدمه كان عبارة عن “تدريب” للممثل الشاب، وحقق هيثم وقتها من خلال سيناريو قوي مع محمد أمين راضي، وإخراج جيد علي يد المخرج خالد مرعي، بداية هي المختلفة عما قدمه من قبل.

ما بين 2014 وعام 2017 حاول هيثم أحمد زكي، أن يقف ويفكر ويشارك بأعمال قليلة من أجل التواجد، وبعد ترشيحه في فيلم “الكنز” مع المخرج شريف عرفة كان الجمهور متشوقا لأن يرى تواجدًا قويًا للفتى الأسمر الصغير، الذي يحاول العودة بعد نجاح “السبع وصايا”.

وكان هيثم أحمد زكي تواجده بالعمل في صالحه، رغم أن العين ذهبت إلى جميع الممثلين الكبار مثل محمد سعد الذي حظي بإشادة كبيرة وإلى الفنانة هند صبري وأحمد رزق ومحمد رمضان.

كون أن الفيلم يُباع بأسمائهم، لكنه وضع بصمة مختلفة تكفي اختيار شريف عرفة له كواحدا من أهم المخرجين المصريين والعرب في عالم السينما ويضع هيثم الفيلم في أرشيفه السينمائي.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق