أهم الأخبارفن ومنوعاتفيديوهات

بالفيديو.. رانيا يوسف تحكي تفاصيل تعرضها للتحرش: أنا قررت أفضحهم

إسراء عبدالفتاح

أكدت الفنانة رانيا يوسف أنها قررت أن تفضح المتحرشين الذي يدخلون على صفحتها على إنستجرام ورسائل تحمل الكثير من الإهانة والتحرش، مؤكدة أنها وجدت أن نسب التحرش ارتفعت بالسيدات والرجال أيضا وحتى الأطفال.

وتابعت رانيا يوسف، خلال مداخلة هاتفية مع الإعلامي عمرو أديب، ببرنامج “الحكاية” الذي يذاع على قناة mbc مصر: «أنا ناوية أنزل كل يوم 5 متحرشين على السوشيال ميديا، بصورهم وأسمائهم عشان الناس تعرفهم وتتجنبهم، ومش بس رجالة لا في ناس بتبعت تقولي إنهم اتعرضوا للتحرش وحتى في رجالة بتدخل تقولي إنهم اتعرضوا للتحرش، وأنا بجمع داتا كويسة جدا عشان لما أروح النيابة، وبطالب البنات متسمحش أن مخلوق يتحرش بيها».

شاهد .. 

وأشارت : «الناس اللي بتقول لبس الستات طب الناس اللي بتتحرش بالرجالة والأطفال، وعلى فكرة في رسايل تهديد جاتلي عشان نشرت صور المتحرشين، هو ليه الست مش من حقها تعمل أكونت على السوشيال ميديا وتعمل اللي بيعمله الرجالة».

وعرضت الفنانة رانيا يوسف، منذ قليل، على موقع التواصل لإجتماعي”إنستجرام”، عدة صور للمتحرشين بها عن طريق المسدجات الخاصة بتطبيقات السوشيال ميديا.

وفي وقت سابق، شنت الممثلة رانيا يوسف حملة هجوم على المتحرشين عبر صفحتها الشخصية بموقع “فيس بوك”، من خلال هاشتاج “#افضحي _متحرش”.

ونشرت “يوسف” عدد من الحسابات الشخصية لبعض المتحرشين الذين يهاجمونها بألفاظ نابية عبر حساباتها بمواقع السوشيال ميديا.

وتجدر الإشارة إلى، أن الفنانة رانيا يوسف كانت من أوائل الفنانات اللائي دعمن الفتيات التي أعلن مؤخرًا عن تعرضهن للتحرش والاغتصاب الجنسيي، من قبل الطالب المعروف بطالب الجامعة الأمريكية، مطالبة الفتيات بالتحدث وكسر حاجز الصمت.

فنان شهير يحذر من استغلال التحرش لتصفية الحسابات والشهرة

وعادت قضية التحرش والاغتصاب إلى واجهة الحديث والجدل من جديد داخل مصر، لا سيما بعد اتهام أكثر من 100 فتاة لشاب بالاغتصاب والاعتداء الجنسي على قاصرات، وتبرير البعض لانتشار الظاهرة بملابس الفتيات.

فقد انتفض العديد من المشاهير عبر مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة ضد ظاهرة التحرش، وقدم العديد من الشخصيات العامة والفنانات الدعم الكامل للفتيات لفضح المتحرشين وكسر حاجز الصمت.

فحثت الممثلتان، هند صبري ورانيا يوسف، الفتيات على التحدث إزاء ما يتعرضن له من انتهاكات، خاصة في ظل صمت الكثير منهن خشية التشهير.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى