أخبار أسيوطأهم الأخبار

بسبب حرق مخلفات الذرة.. أسيوط تختنق

اسيوط- عبدالباسط جمال

سادت حالة من الغضب من سكان اهالي محافظة أسيوط وتحديدا مدينة ابوتيج، بسبب الدخان الكثيف الذي يغطي سماء المدينه ما ادى الى انعدام الرؤيه و تزايد في الإصابات والكحة والاختناق، حيث ازدحمت عيادات الصدر بالأطفال والكبار ونشطت مبيعات “الكمامات” فى الصيدليات وتدهورت الحالة الصحية لمرضى الصدر والحساسية ضد الأدخنة سواء في التنفس أو الجيوب الأنفية بالإضافة إلى انعدام الرؤية على الطرق الزراعية.

وقال كمال ميهوب(فلاح) إن حرق “البوص” له تأثير وينتج عنه مشاكل مضرة للصحة ولكن ما باليد حيلة ظروف نقله لمكنات التدوير يجبرنا علي حرقه باليد وضمان انه لم ينقل من الأرض ويكلفنا مبالغ كبيرة ويجشمنا العناء فلذلك نحرقه وننتهي منه

واضاف ناصر بدير (مواطن) انه في كل يوم وفي وقت متأخر من الليل يقوم الفلاحين والمزارعين بحرق البوص بمدينة ابوتيج مما يتسبب في تكدس الادخنه ووقتها تحدث اضرار عارمه في ارجاء القريه حيث الاطفال وحديثي الولاده ومرضى الصدر، ونناشد اللواء جمال نور الدين محافظ اسيوط ورئاسة مجلس مدينة ابوتيج باتخاذ الإجراءات الحازمه حيال من يخالفون الضوابط البيئيه ويحرقون مخلفات الذرة بشكل همجي.

جدير بالذكر انه في كل عام وفي نفس هذا الوقت يستخدمون الفلاحين نفس اساليبهم هذه في حرق مخلفات الذره(البوص) ولا يوجد حل بديل لدى المحافظة الا قليل من مفرمات البوص التي لا تكفي كل مزارعين اسيوط.

الرابط:
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق