الأخبار

بعد انتشار «كورونا».. وزير التعليم العالي يطمئن على الطلاب المصريين في الصين

جهاد علي

تلقى وزير التعليم العالي والبحث العلمي، الدكتور خالد عبد الغفار تقريراً مقدمًا من الدكتورة كاميليا صبحي القائم بعمل رئيس قطاع الشئون الثقافية والبعثات، وأمين المجلس الأعلى للمستشفيات الجامعية الدكتور حسام عبد الغفار، بشأن الطلاب المصريين الدارسين بدولة الصين، لمتابعة أحوالهم عقب الإعلان عن انتشار «فيروس كورونا»، فى الآونة الأخيرة.

وأشار التقرير إلى أنه تم تشكيل غرفة عمليات لمتابعة هؤلاء الطلاب، وأيضا أعضاء هيئة التدريس بالصين، حيث يتم التواصل باستمرار مع الطلاب الموجودين بمدينة «ووهان» وذلك للاطمئنان عليهم.

وتم التواصل أيضًا مع السفير المصري بالصين محمد البدري، وأفاد بأنه تم تسجيل جميع الطلاب على موقع السفارة المصرية بالصين لمتابعة أحوالهم.

وفي السياق ذاته أكد عبد الغفار أنه تم رفع درجة الاستعداد القصوى باللجنة المركزية لترصد الوبائيات بالمجلس الأعلى للمستشفيات الجامعية.

وتأكد من تفعيل خطة المجلس في الترصد الوبائي، ومتابعة جميع المترددين على المستشفيات الجامعية من أعضاء هيئة التدريس والطلاب والمواطنين، موضحًا التنسيق الفوري مع قطاع الطب الوقائي بوزارة الصحة والسكان في حالة وجود حالات يشتبه في إصابتها بفيروس الكورونا المستجدة.

وشدد الوزير على أنه تم تكليف فريق عمل من الإدارة العامة بالبعثات ولجنة ترصد الوبائيات بالمجلس الأعلى للمستشفيات الجامعية بالوزارة بالتعامل السريع والفوري ومتابعة الدارسين بشكل دوري سواء داخل جمهورية مصر العربية أو في جمهورية الصين الشعبية.

وقال إنه يتم متابعة الحالة الصحية للطلاب المصريين وأعضاء هيئة التدريس، والتواصل المباشر والرد على أية أسئلة تتعلق بالحالة الصحية، فضلاً عن التعرف على كيفية الوقاية من الإصابة بفيروس كورونا.

يذكر أنه لم يتم تسجيل أية حالات اشتباه بالإصابة بهذا الفيروس في المستشفيات الجامعية حتى الآن.

وجاءت طرق الوقاية من الفيروس على النحو التالي:
  • استخدام المنديل عند العطس أو السعال وتغطية الفم والأنف به، ثم التخلص منه في سلة النقابات.
  • وغسل اليدين جيدا بالماء والصابون أو المواد المطهرة الأخرى التي تحتوي على الكحول لتعقيم البدين، خصوصًا بعد السعال أو العطس واستخدام دورات المياه، وقبل وبعد التعامل مع الأطعمة وإعدادها.
  • لبس الكمامات أثناء الحج أو العمرة.
  • تجنب ملامسة العينين والأنف والفم باليد، فاليدان يمكن أن تنقل الفيروس بعد ملامستها للأسطح الملوثة بالفيروس
الرابط:
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق