أخبارأهم الأخبار

بعد تصريحاته عن قضية «الفيرمونت».. هاشتاج «عبدالله رشدي» يتصدر موقع تويتر

دشن عدد من رواد موقع التواصل الإجتماعي «تويتر» هاشتاج بإسم «عبدالله رشدي»، وذلك بعد تصريحات الداعية الإسلامي عبدالله رشدي، عن قضية اغتصاب الفيرمونت.

وقد علق صباح اليوم، الجمعة، الداعية عبدالله رشدي على أزمة قضية اغتصاب الفيرمونت، والتي تم تداول تفاصيلها عبر منصات التواصل الإجتماعي، قائلًا: «كل الدعم لأي فتاة تم إيذاؤها مادامت لم تتسبب لنفسها بهذا الإيذاء من خلال المبيت مع شباب أجنبي عنها..مادامت لم تُرَخِّصْ نفسَها..لها منا كل الدعم والتقدير والحب، سنبقى ندندن على هذه المعاني..لنُعيدَ إحياءَها في النفوس».

وأضاف: «لندعم كلَّ شريفةٍ تم إيذاؤها..لندعم كلَّ فتاة تحافظ على قِيَمِها وأخلاقِها..لندعمَ ترسيخ المفاهيم الدينية والعادات المصرية الأصيلة في المجتمع مرةً أخرى بعدما عبث التغريب ودعاتُه بنا دهراً، أما من ذهبت للمبيت مع شاب في بيته أو شقته بدعوى الصداقة فقد أرخصت نفسَها ولا وزنَ لها».

وتابع: «سيبقى الخطأُ خطأً مهما حاولوا تغييره بدعوى تجديد المفاهيم المتعلقةِ بحرية المرأة، لن نقبل الانفتاح على الفساد..لن نقبل التهوين من الأعراض، لأنه في النهاية..لن تستويَ شريفةٌ مع رخيصةٍ».

https://www.facebook.com/abdullahrushdy/posts/1017626662084893

وفي نفس السياق، علق ياسر سلمي، الذي يعرف نفسه باعتباره خطيبًا للأوقاف، على القضية ذاتها قائلًا: «نعم حتى لو ذهبت الفتاة مع الشاب بإرادتها ورغبتها لممارسة الزنا وحتى لو حدثت بينهما مقدمات الزنا ثم رفضت الفتاة ممارسة الزنا فأرغمها الشاب فهو مغتصب ومجرم وآثم والذي يسخر من هذا الكلام فهو جاهل بالشريعة أولا و مفتقد لإنسانيته».

وتابع: «ثانيا ومتبع للشيطان ثالثا فإن الله سبحانة وتعالى يوقظ القلوب وينبه الغافلين حتى ولو في اللحظة الأخيرة قبل وقوع الذنب الأكبر ! فكيف إذا أيقظ الله قلب الفتاة وكره إليها الفاحشة وجعلها ترفض ممارستها نلومها ونقول لها لا لابد أن تكملي».

https://www.facebook.com/permalink.php?story_fbid=2596951333951722&id=100009106416610

من جانبه، جاءت تعليقات رواد موقع التواصل الإجتماعي تويتر، كالآتي: 

قال أحد رواد تويتر: «الغريب في قضية الفيرمونت أو قضية متحرش الجامعة الأمريكية ان المتهمين مش بيسمعوا عبدالله رشدي أو أى شيخ ويمكن كانوا بيتهموا الشيوخ بالتحرش وتهميش المرأة ده ليه عشان هم طبعا بيقدروا المرأة ويحترموها بعكس الشيوخ الوحشين دول اللي بيشجعوا على التحرش».

وأضافت أخرى: «الاخ الفاضل الشيخ عبدالله رشدي انا مسيحية وطول عمري لبسي وقور ومحتشم وفي نفس الوقت شيك.وانا متربية تربية مصرية محافظة ولله الحمد..لكن ما اريد ان اقوله ان ربط.كل فعل مشين بلفظ “تغريب” مصطلح غير دقيق في كل بقاع الارض يوجد. الصالح والطالح وللغرب فضل كبير علينا يا اخي وليس بهذا السوء».

وتابع آخر: «بردو مازال في ناس بتهاجم شيخنا دون وعي ولا فهم لكلام علدالله رشدي، لمجرد ان كلامه صح بس بيجي على جرحهم وبيمس العيوب اللي فيهم كل الدعم للشيخ والدكتور عبدالله رشدي وربنا يكتر من أمثالك في الأزهر».

وأوضح آخر: «عبدالله رشدى مش بيهاجم البنت والمغتصب مع بعض بنفس الطريقة، هو بيجيب الغلط على البنت اكتر وميتكلمش عن المغتصب مع ان الاتنين نفس الغلط والعقاب وكل حاجة والمغتصب اكتر كمان لكن عبدالله ذكورى شوية».

قضية اغتصاب فندق «فيرمونت»: 

وفي وقت سابق، أمرت «النيابة العامة» بضبط المتهمين في جريمة اغتصاب فندق «فيرمونت» في  عام ٢٠١٤، ووضعهم على قوائم المنع من السفر وترقب الوصول؛ لاستجوابهم فيما هو منسوب إليهم.

جاء ذلك بعد أن أجرت «النيابة العامة» تحقيقاتها والتي منها سؤال المجني عليها وعددٍ من الشهود.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى