محافظات

بعد نجاحها في أزمة كورونا.. تكليف ميرفت السيد وكيلا لمديرية الصحة بالإسكندرية

جورجيت شرقاوي

أصدرت وزيرة الصحة د.هالة زايد قرار رقم ٤٢٨ لسنه ٢٠٢٠ بتكليف الدكتورة ميرفت السيد أخصائي ثان طب بشري ومديرة مستشفي العزل بالغ بمديرية الشئون الصحية بالإسكندرية للقيام بتسيير أعمال وكيل المديرية المذكورة ولذلك لمدة ثلاث شهور.

السيرة الذاتية

طبيبة بشرية تبلغ من العمر ٣٥ عاما ، حاصلة على الدكتوراه من المعهد العالى للصحة العامة جامعة الإسكندرية ، و حاصلة علي ماجستير جودة الرعاية الصحية ، وماجستير طوارئ وإصابات كلية الطب جامعة الإسكندرية، والماجستير المهنى المصغر لإدارة الأعمال من الجامعة الأمريكية ، وحصلت على دورات متعددة إدارية وعلمية ومكافحة العدوى.

وشغلت عددا من المناصب قبل شغل منصب مدير مستشفى العجمى ، حيث كنت تتولى مدير المكتب الفنى لـ 3 وكلاء وزارة بمديرية الصحة بالإسكندرية و مدير إدارة الأمراض غير المعدية بمديرية الصحة بالإسكندرية ومساعد مدير مستشفى ومدير الطوارئ بمستشفى رأس التين العام، و قد كلفت مؤخرا بتولي مدير مستشفى العجمى النموذجي للعزل غرب الإسكندرية.

نجاح الدكتورة ميرفت رغم صغر سنها

يكمن السر وراء ترشيحها وكيلا للمديرية، في أنها قدمت نموذجا للأداء المهنى الطبى، وفى تحمل المسئولية لمواجهة وباء الكورونا ، ورفضت العودة إلى منزلها قبل انتهاء الأزمة، ورغم تغير 6 فرق طبية خلال العزل بمستشفى العجمى، أصرت على البقاء لخدمة المرضى، وعدم الخروج من العزل إلا بخروج آخر مريض “كورونا”، حرمت من رؤية زوجها وأبنائها إلا بزيارات قليلة من خلف قضبان مستشفى العجمى، حيث تمكنت من أجراء العديد من العمليات الجراحية الناجحة مثل عمليات للولادة القيصرية وعمليات فى العظام لتقديم خدمات طبية متكاملة للمرضى داخل المستشفى.

جهودها بمستشفي العزل بالعجمي

قامت الدكتورة مرفت السيد ، بتجهيز مستشفى العجمى المركزى فى  ستة أيام فقط وحجر صحى لمرضى كورونا، كما تم تجهيز ١٤٠ غرفة عناية مركزة متوسطة ٦٠ سرير عناية مركز فائقة خلال فترة وجيزة، و ظلت فى الحجر الصحى لمدة 110 يوم ومازالت مستمرة .

ولتجنب الاختلاط مع أبنائها أو زوجها، حرصاً على عدم انتقال الفيروس إليهم، تحرص الدكتورة «ميرفت» على الاتصال بهم يومياً، باستخدام تقنية «الفيديو كول»، عبر مواقع التواصل الاجتماعى، وأحياناً قد تشاهدهم من بعيد، أثناء وجودهم خارج أسوار المستشفى عندما يأتون لزيارتها،  دون أن يحاول أحد الطرفين الاقتراب من الآخر.

يذكر أن مستشفي العجمي مجهز كمستشفى عزل للمصابين ضمن خريطة وزارة الصحة والسكان في هذا الصدد حيث تضم 200 سرير عناية مركزة و60 جهاز تنفس صناعي ثابت و2 جهاز متحرك موضحة أن المستشفى تضم 53 طبيب و60 من هيئة التمريض.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى