مقالات

بعيدا عن فتن وافتراء وتضليل الشيعة حول المهدى المنتظر

 بقلم : أحمد طه الفرغلى 

بمناسبة ما طالعناه على صفحات التواصل من ان بعض الشيعة ذهبوا الى الحجج ليس لاداء الفريضة وانما للعثور ومقابلة المهدى المنتظر والذين يصؤون على انه من نسل الامام العسكرى فى فكرهم الضال المزعوم.

ونفرض فى عجالة ملخص ما جاء عن الامام المهدى بعيدا عن تخريف وجنون اهل الشيعة الذين ما زالوا يتمادون فة ضلالهم وغيهم وكفرهم .. نقل المناوى فى الجواهر عن مقاتل بن سليمان وغيره من المفسرين ان الضمير فى قوله تعالى ( وانه لعلم للساعة ) راجع الى الامام المهدى قلنا وفى هذا وما جاء من نحوه ( وهو كثير ).

وفى مجموع روايات أحمد وابى داود والترمذى وابن ماجه والحاكم والطبرانى وغيرهم ان المهدى من بيت النبوة جده الحسين لابيه ، قيل والحسين لامه او العكس ويكون قريب الشبه من سيدنا الرسول صورة وقولا وعملا وخلقا كما يشبه اسمه اسم مولانا المصطفى وكذلك اسم ابيه قالوا وهو لا يعرف نفسه ولا يدعو الة مهديته وانما يختاره الله فيختاره الناس فجأة ويبايعونه وهو كاره يهرب منهم مرة ومرة.

وفى الحديث ( ان الله يصلح المهدى فى يوم وليلة ) فربما كان رجلا مجهولا او معلوما لا يرجى لهذه المرتبة فاذا به هو هو .. قالوا ويكون خروجه فى وتر من السنين وقالوا ربما ظهر على راس قرن هجرى او فى يوم عاشوراء ثم يكاد يجمع الناس على تبعيته يومئذ ( ويؤيده الله بالأولياء الصالحين من الحكام والمحكومين ) كما يؤيده الله تعالى بالملائكة وراثة عن جده المصطفى صلى الله عليه وسلم واكثر ما تكون ملاحمه وحروبه مع اليهود بالقدس حتى اذا مات عليه السلام دفن هناك .

هذا هو ملخص اهم ما فى قصة المهدى عند محققى اهل السنة على خلاف يسير مع الأمامية.

الرابط:

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق