بقلم عاطف عبدالعظيم/ ماذا نحتاج من التعليم المصري؟

0

لكى يكون التعليم سببا لتقدم هذا الوطن يحتاج إلى إصلاح صادق فالامم نهضت بثورة علمية صادقة فعندما تعطى الدولة أولوية اهتمامها للتعليم ستنهض فى جميع المجالات الدول العظمى كالمانيا واليابان دول فقيرة فى الثروات الطبيعية ولكنها غنية بالثروات البشرية ليس فى العدد وإنما فى العلم والتقنيات الحديثة ماذا يحتاج التعليم لكى يقود الوطن إلى النهوض؟

نحتاج إلى نظام تعليمى يتساوى فيه الغني مع الفقير التعليم الخاص ممنوع وهو في حكم الجريمة أن لا يفكر معلم فى إعطاء درس خاص لان دولته كفته شر الحاجة أن يتمتع المعلم بمرتب محترم وأن تكفل له الدولة حماية فى حكم الحصانة أن نغير نظام التعليم الاعدادى يقسم التلاميذ بعد الصف السادس ( نهاية المرحلة الابتدائية ) إلى ثلاثة فئات وهى : يلبى التوقعات دائما (المتميزون ) يلبى التوقعات احيانا ( المتوسطون ) يلبى التوقعات نادرت ( الضعفاء ).

وينقسم التعليم الإعدادى إلى: اعداد ثانوى عام وتلتحق به الفئة الاولى المتميزة لاعدادهم إلى الثانوى العام المتخصص لإعداد طلبة الجامعات وتكون مدة الدراسة بالاعدادى الثانوى ثلاثة سنوات يلتحق بعدها الطالب إلى الثانوى الذى يؤهله إلى الكلية التى تناسب ميوله القسم الثانى وهو الاعدادى الفنى يؤهل الطالب إلى التعليم الفنى المتخصص ليلتحقوا بالثانوي الفنى المتخصص لتخريج فنيين متخصصين على مستوى عالى وأن تولى الدولة اهتماما خاصا بهذا النوع من التعليم لتخريج فنى متخصص.

وأن يكون العدد بكل تخصص مناسبا لحاجة سوق العمل المحلى والعالمى على أن يتوفر مكان التدريب المناسب ثم تدريب عملى بالمصانع لمدة عام مقابل راتب مناسب للطالب النوع الثالث وهم الضعفاء يلتحقون باعدادى مهنى يتم تعليمهم المهن التى لا تتوفر فى الاعدادى الفنى أن المتابع لحال التعليم المصرى الحالى يشاهد الإقبال الشديد على مدارس التمريض والمياة والصرف الصحى والبريد والإنتاج الحربى والسويدى للكهرباء هذه المدارس أخذت نوابغ البلد هذا انذار خطر للمستقبل أن يكون النوابغ فنيون ويلتحق بكليات القمة المتوسطون فأين ستجد العلماء التعليم المصرى يحتاج إلى إعلاء قيمة المعلم اقتصاديا وادبيا التعليم المصرى يحتاج إلى إعلاء مادة القيم والأخلاق لتعليم الرحمة والصدق والأمانة واحترام الآخر أن لم تصدق العزيمة فى الإصلاح فلا إصلاح.

هذا الإصلاح لا يكلف الدولة فهو هيكلة للوضع الحالى أما مرتبات المعلمين فلا تحتاج اكثر من هيكلة وضع الأجور فى مصر فلا توجد وزارة خدمية ووزارة إنتاجية فكيف يستقيم الأمر والمتعلم يتقاضى أعلى من المعلم يقول ” لى كوان مؤسس سنغافورة ” أنا لم أقم بمعجزة فى سنغافورة أنا فقط قمت بواجبى نحو وطني فخصصت موارد الدولة للتعليم وغيرت مكانة المعلمين من طبقة بائسة إلى أرقى طبقة فى سنغافورة فالمعلم هو من صنع المعجزة هو من أنتج جيلا متواضعا يحب العلم والأخلاق بعد أن كنا شعبا يبصق ويشتم بعضه فى الشوارع اليابان يا سادة أعطت المعلم حصانة وزير والمستشارة الألمانية قالت للقضاة كيف اساوى بينكم وبين من علموكم هاكذا أصبحت هذه الأمم عظيمة

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.