أخبار أسيوطمحافظات

بلاغات متعددة ضد شركة مياه أسيوط بعد غرق المنازل بسبب كسر في ماسورة رئيسية

تسبب انفجار ماسورة مياه رئيسية بقرية السوالم بمركز أبنوب محافظة أسيوط، فى خسائر كبيرة بمنازل المواطنين، بعدما غرقت بالمياه التي طالت الأثاث وحظائر المواشي والمخازن.

يقول أحمد بغدادى، أحد اصحاب المنازل المتضررة من كسر ماسورة المياه الرئيسيه، “الطابق الأول بمنزلي غرق بالكامل، وتسببت المياه بخسائر ممتلكاتى الخاصة ومنها أجهزة كهربائية (ثلاجة وغسالة وبوتاجاز وجهاز كمبيوتر، بالإضافة إلى أدوات منزليه مفارش وبطاطين وملابس ومقاعد خشبية تهالكت بالكامل، وأجوله ممتلئة بالقمح”.

وأضاف أنه تقدم ببلاغ ضد شركة المياه بأسيوط يحمل رقم 413 إدارى مركز أبنوب، يتهم فيه الشركة بالتسبب في خسائر كبيرة بممتلكاته، لعرض الأمر على النيابة العامة وتشكيل لجنة هندسية لتحديد الخسائر،ومحاسبة المقصر.

كما قال حسام عبد البديع، وهو أحد المتضررين من كسر ماسورة المياه، “حوش المواشى الخاصة بى غرق” مؤكداً على أنه تقدم أيضا ببلاغ ضد شركة المياه متهما إياها بالتباطؤ وعدم سرعة التوجه إلى مكان الحادث لشفط المياه قبل أن تغرق المنازل وتتضاعف الخسائر المادية.

 

ويؤكد أهالى قرية السوالم التى تبعد عن مجلس مدينة أبنوب حوالي كيلو متر واحد فقط، أن ظاهرة كسر مواسير المياه تكررت خلال فترات متقاربة، خاصةً فى فصل الشتاء، معبرين عن استيائهم من تكرار انفجار مواسير المياه لثانى مرة خلال شهرين، كما طالبوا محافظ أسيوط بالتحقيق فى الواقعة وتشكيل لجنة لكشف أوجه القصور فى التعامل مع حادث كسر وانفجار مواسير المياه بمركز أبنوب.

من جانبها أعلنت صفحة مجلس مدينة أبنوب على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” عن كسر في خط مياه رئيسي بقرية السوالم وتدفق المياه بغزارة شديدة، أدت الى غرق الشوارع وعدد من المنازل المحيطة بالمكان.

حيث توجه إلى مكان البلاغ المهندس نبيل الطيبى سكرتير عام مساعد محافظة أسيوط، وتاج أبو سداح رئيس مجلس المدينة، وتم إبلاغ شركة مياه الشرب لقطع المياه عن المنطقة و الدفع بـ 6 سيارات شفط من الشركة و 3 سيارات كسح خاصة بالمجلس، و8 سيارات من الانقاذ السريع لسحب المياه المتجمعة والاستعانة بـ 4 سيارات من مركز الفتح وسيارات الجمعيات الأهلية حيث تم الدفع بعدد 4 سيارات و3 لودر وحفار وديزل كهرباء و جارى إصلاح الكسر ومتابعة الموقف من قبل مسؤولي المحافظة وشركة المياه.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى