أهم الأخباراخترنا لك

بلاغ ضد “هيومن رايتس ووتش” بتهمة نشر أخبار كاذبة وتكدير الأمن العام

متابعات

ندد المحامي والحقوقي عمرو عبدالسلام، رئيس منظمة العفو العربية لحقوق الإنسان تحت التأسيس ، بالتقرير الصادر عن منظمة هيومان رايتس ووتش، الذي يهاجم القوات المسلحة المصرية وقوات الأمن المصرية في حربها ضد الجماعات الإرهابية في سيناء بهدف تشويه صورة الدولة المصرية والقوات المسلحة بادعاءات ليس لها اساس من الصحة حيث ادعت منظمة هيومن رايتس ووتش ارتكاب قوات الأمن المصرية العديد من الانتهاكات واسعة النطاق بحق المدنيين واهالي سيناء والتي ادعت قيام قوات الأمن بحملة اعتقالات تعسفية والاختفاء القسري والقتل والتعذيب خارج نطاق القضاء والتهجير القسزي لأهالي سيناء وأوضح عبدالسلام أن تقرير منظمة هيومن رايتس ووتش يخالف كافة المعايير الفنية والقانونية في توثيق الوقائع والحالات التي يدعي كذبا بحدوثها فالتقرير الصادر عن المنظمة لم يستند الي ثمة مصدر موثوق به وإن كافة ماورد بالتقرير مجرد ادعادءات مرسلة لا اساس لها من الصحة كما اضاف ان الجيش المصري، يحارب الإرهاب نيابة عن العالم أجمع كك بشمال سيناء.
وأضاف : “كافة المنظمات الحقوقية في مصر تساند الجيش المصري العظيم في الحرب التي يقودها نيابة عن العالم أجمع في القضاء على العصابات الارهابية في كل بقعة من بقاع الأرض المصرية من أجل الدفاع عن حق الشعب المصري في البقاء على قيد الحياة وتوفير الأمن والأمان وحماية الأرض والعرض والحفاظ علي مقدراته وثرواته والتي تعتبر المقومات الأساسية التي تقوم عليها كافة المواثيق الدولية لحقوق الإنسان في العالم التي تريد الجماعات الإرهابية المسلحة انتهاكها بشتى الصور
وتابع ان القوات المسلحة المصرية تقوم باتخاذ كافة التدابير القانونية ومراعاة المعايير الدولية بشأن حقوق الإنسان والحفاظ على حياة المدنين أثناء تنفيذ العمليات العسكرية ضد العصابات الارهابية وتنفيذ الضربات الجوية خارج نطاق التجمعات السكنية بهدف أنشاء مناطق عازلة لتعزيز الأمن وان الدولة المصرية قامت بتعويض السكان النازحين المتضررين عن طريق توفير مساكن بديلة لهم بمدينة رفح الجديدة مع صرف المستحقات المالية لهم عن طريق محافظة شمال سيناء “.
وتابع: “المنظمات المشبوهة مثل هيومان رايتس ووتش تدعم الجماعات الإرهابية المسلحة ولدت من رحم واحد وهو رحم اللوبي الصهيوأمريكي، وتلك المنظمات المشبوهة ما هي إلا ذراع سياسية وغطاء قانوني لدعم الجماعات الإرهابية ضمن الدعم اللوجستي الذي تقدمه الدول الداعمة للإرهاب بهدف خلق نزاعات طائفية واقتتال داخلي في منطقة الشرق الأوسط كذريعة تمهد للتدخل في شئون الدول لاحتلالها واستعمارها”.
وأكمل: “لا تزال تلك المنظمات المشبوهة تطل علينا بوجهها القميء من حين لآخر لتعلن عن تدخلها السافر في الشئون الداخلية للدولة المصرية بحجة الدفاع عن حقوق البعض من أجل زرع الفتنة بين الشعب والجيش وتقليب الرأي العام المصري ضد القوات المسلحة من أجل إثناء الجيش المصري عن مهمته الأساسية في القضاء على الإرهاب داخل سيناء ووقف العمليات المسلحة حتى تستطيع تلك الجماعات الإرهابية أن تستعيد قوتها من جديد وتعاود لممارسة عملياتها الإرهابية لتقصف مزيدا من الأرواح البريئة”.
وأوضح البيان، أن تقرير منظمة هيومان رايتس ووتش، لا يحمل إلا ما يمكن وصفه بأنه اتهامات ليس لها أي أساس من الصحة، ولم يعتمد على أى مصدر موثق، بالإضافة إلى أنه يتعمد تجاهل حقيقة ما يحدث في سيناء من أنها أصبحت الآن ساحة حرب، تستخدم فيها كافة التكتيكات المتبعة دوليا في محاربة التنظيمات الإرهابية، وأن الجيش المصري دائما ما يؤكد احترامه لحقوق الإنسان وحق أهالي سيناء في الحياة.
واختتم عبدالسلام بيانه الصحفي بأنه سيتقدم ببلاغ للنائب العام ضد منظمة هيومن رايتس ووتش باتهامها بنشر اخبار كاذبة بهدف تكدير الأمن العام والتدخل في الشان الداخلي المصري بهدف زرع الفتنه بين أبناء الشعب المصري وقواته المسلحة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى