مقالات

بلغوا عنى ولو أية تجارة مضمونة وربحها مضاعف مع أقل رأس مال ممكن

كفر الشيخ
كتبت /ليلى شتا
إِنَّ الَّذِينَ يَتْلُونَ كِتَابَ اللَّهِ وَأَقَامُوا الصَّلَاةَ وَأَنْفَقُوا مِمَّا رَزَقْنَاهُمْ سِرًّا وَعَلَانِيَةً يَرْجُونَ تِجَارَةً لَنْ تَبُورَ.. لِيُوَفِّيَهُمْ أُجُورَهُمْ وَيَزِيدَهُمْ مِنْ فَضْلِهِ إِنَّهُ غَفُورٌ شَكُورٌ}
تلاوة القرآن والتدبر هذا يتضمن العمل بما فيه , بداية من إطاعة الأوامر و الإنتهاء عن النواهي و إعتقاد ما فيه من عقائد و الإيمان بما يحويه من مقاصد. • إقامة الصلاة في أوقاتها: الرجل في مسجده و المرأة في بيتها و الصلاة على وقتها دون تأخير أو جمع صلوات لغير سبب أو علة. الإنفاق في السر والعلانية: على أن تبدأ بمن تعول ثم الأقرب وهذا يعني التضامن و التكافل بين طبقات المجتمع و إشاعة الألفة و المحبة بين الجميع قال السعدي في تفسيره: {إِنَّ الَّذِينَ يَتْلُونَ كِتَابَ اللَّهِ } أي: يتبعونه في أوامره فيمتثلونها، وفي نواهيه فيتركونها، وفي أخباره، فيصدقونها ويعتقدونها، ولا يقدمون عليه ما خالفه من الأقوال، ويتلون أيضا ألفاظه، بدراسته، ومعانيه، بتتبعها وإستخراجها. ثم خص من التلاوة بعد ما عم، الصلاة التي هي عماد الدين، ونور المسلمين، وميزان الإيمان، وعلامة صدق الإسلام، والنفقة على الأقارب والمساكين واليتامى وغيرهم، من الزكاة والكفارات والنذور والصدقات. { {سِرًّا وَعَلَانِيَةً } } في جميع الأوقات. { {يَرْجُونَ} } بذلك { {تِجَارَةً لَنْ تَبُورَ} } أي: لن تكسد وتفسد، بل تجارة، هي أجل التجارات وأعلاها وأفضلها، ألا وهي رضا ربهم، والفوز بجزيل ثوابه، والنجاة من سخطه وعقابه، وهذا فيه أنهم يخلصون بأعمالهم، وأنهم لا يرجون بها من المقاصد السيئة والنيات الفاسدة شيئا. وذكر أنهم حصل لهم ما رجوه فقال: { لِيُوَفِّيَهُمْ أُجُورَهُمْ} أي: أجور أعمالهم، على حسب قلتها وكثرتها، وحسنها وعدمه، {وَيَزِيدَهُمْ مِنْ فَضْلِهِ } زيادة عن أجورهم. { {إِنَّهُ غَفُورٌ شَكُورٌ} غفر لهم السيئات، وقبل منهم القليل من الحسنات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى