بيان من أوقاف الإسكندرية بشأن خطبة الجمعة

0

برعاية كريمة من أ.د محمد مختار جمعة وزير الأوقاف وتحت إشراف الشيخ محمد خشبة وكيل وزارة الأوقاف بالأسكندرية ود عبد الرحمن نصار وكيل المديرية والشيخ هاشم الفقى مدير الدعوة والشيخ وسام كاسب مدير المتابعة أدى السادة الأئمة اليوم خطبة الجمعة بمساجد الأسكندرية، تحت عنوان “مكارم الأخلاق وأثرها في بناء الحضارات”

فإن الدعوة إلى مكارم الأخلاق من القواسم المشتركة بين جميع الأديان السماوية، فحيثما وجدت الأخلاق وجد صحيح الدين، وها هو نبينا محمد (صلى الله عليه وسلم) قد ختم الله (عز وجل) به الرسالات السابقة، ليجمع مكارم الأخلاق ويتممها، حيث يقول سبحانه: {أُولَٰئِكَ الَّذِينَ هَدَى اللَّهُ ۖ فَبِهُدَاهُمُ اقْتَدِهْ} ويقول تعالى: { وَإِنَّكَ لَعَلٰى خُلُقٍ عَظِيمٍ }، ويقول (صلى الله عليه وسلم) عن نفسه: (إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق).

والمتأمل في حياة نبينا (صلى الله عليه وسلم) يجد أنها كانت تطبيقا عمليا لأخـلاق القرآن الكريم وقيمه السامية، التي تتسق والفطرة الإنسانية السوية، فحينما سئلت
السيدة عانشة (رضي الله عنها) عن أخلاقه (صلى الله عليه وسلم)، قالت: (كان خلقه القرآن)، فكان (صلى الله عليه وسلم) قرآنا يمشي على الأرض.


كما أن المتدبر في العبادات التي أمر بها الإسلام يجد أنها جاءت لترتقي بالأخلاق، وتهذبها؛ فما من فريضة فرضها الإسلام إلا ولها أثر أخلاقي يعود على من يقوم بها، وعلى المجتمع كله؛ يقول سبحانه: { إِنَّ الصَّلٰوةَ تَنْهٰى عَنِ الْفَحْشَآءِ وَالْمُنكَرِ ۗ وَلَذِكْرُ اللَّهِ أَكْبَرُ ۗ وَاللَّهُ يَعْلَمُ مَا تَصْنَعُونَ }، ويقول تعالى: { خُذْ مِنْ أَمْوٰلِهِمْ صَدَقَةً تُطَهِّرُهُمْ وَتُزَكِّيهِم بِهَا وَصَلِّ عَلَيْهِمْ ۖ إِنَّ صَلٰوتَكَ سَكَنٌ لَّهُمْ ۗ وَاللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ }
هذا وقد أشاد الشيخ خشبة بجهود السادة الأئمة وعمال المساجد في إعداد المساجد لاستقبال ضيوف الرحمن كما أثنى فضيلته على التزام الرواد الذي إنما يدل على وعي كبير وإدراك لخطورة هذه المرحلة

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.