اخترنا لكالأخبار

«بيقطع عيش الناس».. فنانة شهيرة تهاجم محمد رمضان

جهاد علي

هاجمت الفنانة علياء عساف، على موقع التواصل الاجتماعي«إنستجرام»، الفنان محمد رمضان، بالنقد بعد نشره فيديو من داخل غرفة العمليات يخسر من وقوف الطيار أشرف أبو اليسر عن عمله.
وأوضحت الفنانة قائلة: “أنا اشتغلت معاه بس ماتقابلناش غير في مشهد واحد كنت بسمع أنه شخصية لطيفة ومحترمة وكان اي حد بينتقدوا كنت بقول لا ده كويس وبدافع عنه وبقول فرحان بنجاحه بس اللي بيحصل ده عيب قوي.. عيب لما بدل ماتقف جنب الراجل اللي كنت السبب فقطع عيشه تتريق عليه.. عيب لما بدل ماتساعده تطلعه كداب وانه بيستغلك ولو حتي افترضنا انه طلب منك الفلوس دي كلها وانا شبه متأكدة ان ده ماحصلش كنت حل الموضوع بطريقة اشيك من كده لكن تسف وتتريق علي راجل محترم وعنده تاريخ زي ده بالمنظر ده والراجل مغلطش فيك في ولا كلمة ده اللي عيب”.
وتابعت: “اللي نمبر وان مش بيبقي مؤذي ومش بيبقي السبب في قطع عيش حد نمبر وان ده بيحس بالناس وبيراعي شعورهم ووجعهم بيحس بالناس اللي مش لاقية تاكل مش بيتمنظر عليهم بالعربيات والطيارات وانه عنده فلوس.. عرفنا انك غني ماشاء الله ومعاك فلوس كتير مابتخلصش وانك راكب احسن عربيات بس يا نمبر وان في فنانين كتير قوي معاهم فلوس ومش بيتمنظروا بيها كده عشان ان الناس ده فاهمة يعني ايه في ناس تانية مش لاقية اللقمة ولا بيت يسترها وبيحتفظوا بحياتهم لنفسهم عشان مش بيحبوا المنظرة”.

الفنان محمد رمضان

وناشدت الفنان محمد رمضان قائلة: “كفاية منظرة وراجع نفسك عشان مش دايمة لحد وصدقني قطع عيش الراجل اللي قعد في بيتهم عشان صورة تتمنظر بيها علي الناس وتزود لايكات ويتكتب انك اجمد واحد في الكون وانك سايق طيارة ربنا مش هيعديه بالساهل.. الراجل ده غلط بس عقابه كان قاسي قوي والسبب هو منظرتك.. كلنا بنتصور وبنجيب حاجات وبنسافر وبنعمل اللي يفرحنا بس مش بنعمل كده ..كل يوم في شباب بتموت ولو جه معادنا مش هناخد حاجة معانا.. افتكر الكلام ده كويس انا اسفة لو كلامي سخيف بس ماقدرتش امسك نفسي بصراحة”.

 

View this post on Instagram

 

اشتغلت معاه بس ماتقابلناش غير في مشهد واحد كنت بسمع انه شخصية لطيفة ومحترمة وكان اي حد بينتقدوا كنت بقول لا ده كويس وبدافع عنه وبقول فرحان بنجاحه بس اللي بيحصل ده عيب قوي …عيب لما بدل ماتقف جنب الراجل اللي كنت السبب فقطع عيشه تتريق عليه …عيب لما بدل ماتساعده تطلعه كداب وانه بيستغلك ولو حتي افترضنا انه طلب منك الفلوس دي كلها وانا شبه متأكدة ان ده ماحصلش كنت حل الموضوع بطريقة اشيك من كده لكن تسف وتتريق علي راجل محترم وعنده تاريخ زي ده بالمنظر ده والراجل مغلطش فيك في ولا كلمة ده اللي عيب …اللي نمبر وان مش بيبقي مؤذي ومش بيبقي السبب في قطع عيش حد نمبر وان ده بيحس بالناس وبيراعي شعورهم ووجعهم بيحس بالناس اللي مش لاقية تاكل مش بيتمنظر عليهم بالعربيات والطيارات وانه عنده فلوس…عرفنا انك غني ماشاء الله ومعاك فلوس كتير مابتخلصش وانك راكب احسن عربيات بس يا نمبر وان في فنانين كتير قوي معاهم فلوس ومش بيتمنظروا بيها كده عشان ان الناس ده فاهمة يعني ايه في ناس تانية مش لاقية اللقمة ولا بيت يسترها وبيحتفظوا بحياتهم لنفسهم عشان مش بيحبوا المنظرة … كفاية منظرة وراجع نفسك عشان مش دايمة لحد وصدقني قطع عيش الراجل اللي قعد في بيتهم عشان صورة تتمنظر بيها علي الناس وتزود لايكات ويتكتب انك اجمد واحد في الكون وانك سايق طيارة ربنا مش هيعديه بالساهل … الراجل ده غلط بس عقابه كان قاسي قوي والسبب هو منظرتك …كلنا بنتصور وبنجيب حاجات وبنسافر وبنعمل اللي يفرحنا بس مش بنعمل كده ..كل يوم في شباب بتموت ولو جه معادنا مش هناخد حاجة معانا ..افتكر الكلام ده كويس انا اسفة لو كلامي سخيف بس ماقدرتش امسك نفسي بصراحة @mohamedramadanws

A post shared by Alya Assaf 🦋 عليا عساف (@alyaassafofficial) on Feb 13, 2020 at 3:22am PST

وبالمجرد من نقد الفنانه إلا أن انهالت التعليقات على النحو التالي:
وقالت أحد النشطاء: “تصدقي بالله انا هاجمت محمد رمضان في البوست دا وشيفاه غلطان مليون في الميه بس برضه شايفه ان عيب زمايل مهنه واحده يعملو كدا في بعض في وجهه نظري انتي عايزه تظهري اكتر ولقيت بوست دعاء فاروق فرقع فقولتي تركبي التريند عيب علي فكره عيب اوي تعملو كدا في بعض الطيار مش مظلوم دا المفروض عقابه يبقي اكتر لانه مسئول عن ارواح ناس فبلاش نعمله شهيد”.

وأوضح آخر قائلاً: “محمد رمضان لو دخلت جوا دماغة عشان تشوفه بيفكر ازاي هتلاقي انو بينتقم وبس يعني بيصفي كل حساباته مع المجتمع اللي كان بيضطهده لسنين طويلة على كل المستويات”.

وأشارت آخرى مؤيدة: “عندك حق الموضوع زاد عن حده ومعرفش هو مستقوي كده بايه”.

وأضاف آخر: “ومين قال انه نمبر ون وعشان ايه هو ون سبنا الدكاتره والعلماء وسمنا ده نمر ون، الي حصل لمحمد رمضان شبع من بعد جوع”.

 

الرابط:
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق