أهم الأخباراخترنا لكحوادثغير مصنف

تحذيرات مكتومة وهروب من الشباك.. ماذا حدث داخل مقهى عقار الإسكندرية المنهار؟

صابر عاطف

استند العشريني “حسين أمين”، عامل المقهى، بظهره على سور أحد المباني المجاورة لعقار العطارين المنهار بمحافظة الإسكندرية، تنهمر دموعه على ضحايا مقهى “بورصة العمال”، اليوم الاثنين، قائلًا “الناس كانت قاعدة قبل ما تروح على شغلها وماتوا تحت سقف البيت”.

كعادته كل صباح، غادر “أمين” مسكنه المتواجد بمنطقة العطارين، قاصدا محل عمله بالمقهى، التي لا تبعد عن منزله سوى أمتار قليلة، سيناريو يومي اعتاد عليه دون تغيير إلا أنه كان على موعد مع فاصل من الإثارة والرعب على حد سواء.

داخل شارع إسماعيل مهنا -متفرع من شارع عبد المنعم- بمنطقة العطارين، تحديدًا العقار رقم 114، فتح الشاب العشريني أقفال المحال، ونظف المكان، ثوان ودخل رجل تلو الآخر حتى أصبح المتواجدين بالمكان 6 اشخاص، “هنا قهوة، وهنا شيشة وهنا شاي خمسينة”، هكذا كانت طلبات الزبائن.

مؤشرات ضبط الوقت كانت تشير إلى السابعة صباحًا، حركة المارة متراجعة في ظل طقس بارد يصل إلى الصقيع، ذهب الشاب النحيل نحو الطاولة لإحضار طلبات الزبائن، حتى قطع الصمت الذي يطبق على المكان صوت “طقطة” من سقف العقار.

ما إن سمع “حسين” الصوت هم مسرعًا، وهو يحذر المتواجدين بالمكان إنهيار العقار، “البيت بيقع قوم انت وهو”، ثوان معدودة وأصبح كل شيء رماد.

“أنا نطيط من الشباك اللي جنب الطاولة، وكان في ناس قاعدين، والسقف وقع عليهم، وملحقوش يجروا م ماتوا وواحد اتصاب”، قالها الشاب والدموع على خديه قبل أن يكمل “إحنا في الشتا مبنخرجش الكراسي بره علشان السقعة، لو كان في الصيف مكنش حد حصل له حاجه لأن الكراسي بتكون برة”.

سليمان محمد، شقيق أحد المتوفين، في العقار المنهار قال، إن شقيقه كان جالسًا على المقهى، قبل ذهابه للعمل، “كان طالع يجيب له ولولاده أكل.. كان شغال أرزاقي”، مكملًا: “حق أخويا في رقبة مين دلوقتي”.

ورد بلاغ من إدارة شرطة النجدة بانهيار عقار على رواد مقهى بشارع إسماعيل مهنا متفرع من شارع عبد المنعم، وحدوث وفاة ومصابين فيه. انتقل اللواء حمدي الحشاش، سكرتير عام المحافظة، ومأمور وضباط القسم.

دقائق معدودة وصل معها فريق من الحماية المدنية، بمعداتها إلى موقع الحادث، واستمع رجال الشرطة لأقوال عامل المقهى، الذي وصف المشهد “أنا اتكتب لي عمر جديد” وروى ما حدث.

على بعد أمتار من العقار المنهار، وقف عامل المقهى، محاولًا استجماع قواه التي خارت من هول الفاجعة، بعدما فشلت محاولاته دخول المكان وإنقاذ أحد المتوفين وقت الانهيار، “معرفتش أنقذ واحد كان بيتوجع من الحادثة بسبب الدخان اللي مليء المكان”.

لا يزال مشهد انهيار المقهى عالقا في ذهن “حسين” لدى هروبه منه “السقف وقع فجأة.. كل حاجة بقت متساوية بالأرض حتى الناس”.

معاينة النيابة كشفت أن العقار مكون من طابق أرضي و3 طوابق علوية، من بناء قديم، مشيرة إلى أن العقار المنهار صادر له قرار إزالة حتى سطح الأرض برخصة هدم رقم 215 لسنة 2017.

وكشف المحضر رقم 248 لسنة 2020، أن العقار لا يوجد أحد به من السكان، عدا مقهى يحمل اسم “بورصة العمال” بالطابق الأرضي.

وصدر بيان عن محافظة الإسكندرية، جاء نصه كالآتي: إن منازعات قضائية كانت بين مالك العقار، وصاحب المقهى بالطابق الأرضي عرقلت تنفيذ قرار المنشآت الآيلة للسقوط بهدمه حتى سطح الأرض وفقًا لرخصة الهدم رقم 215 لسنة 2017.

كانت النيابة العامة أمرت بنقل جثث المتوفين إلى مشرحة الإسعاف، ونقل المصاب إلى مستشفى الميري الجامعي، وطلبت الاستماع لمالك المنزل وصاحب المقهى والعامل بها، ومازال التحقيقات مستمرة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق