تقارير و تحقيقات

تداعيات التحرش بطفلة المعادي .. خبير تربوي: المتحرش منحرف سلوكياً ولابد من عقاب رادع وسريع

علق الدكتور أحمد علام أستاذ علم الإجتماع والخبير التربوي والأسري على واقعة تحرش محاسب بطفلة فى المعادي والتى أثارت الجدل على مواقع التواصل الاجتماعي، حيث قال بأن الشخص المتحرش عادة ما يكون لديه انحراف سلوكي وهذه الأمور عادة ما تكون بسبب أن هذا الأمر حدث معه وهو صغير، أى يكون تعرض بالفعل لوقعة تحرش فيطبقه وهو سنه كبيرلاشعوريا، ونفسيا وطبعا هذا لا يعفيه من المسؤولية القانونية والمجتمعية.

وأضاف: “وأيضا قد يكون المتحرش تعاطى نوع من أنواع المخدرات وصلته لمرحلة غياب وعى ولا يدرك ما يفعله يا أما يكون بالفعل هو شخص نفسيا يلجأ لبعض الأفكار الشاذه والمنحرفة”.

كما طالب علام فى تصريح خاص ل “اليوم”  بتشديد العقوبات في مثل تلك الجرائم المجتمعية الخطيرة، وتحديدا فى القانون الخاص بالتحرش ضد الأطفال حتى لو كان لمس الطفلة فقط لابد وأن يعاقب عقوبة المعتدى، عليها لأن هذا الرجل يقدر يقول إنه هو لمسها فقط فيعفى من عقوبة التعدى عليها ولكن الواقع هذه الفعلة ستؤثر على  الطفلة نفسيا عندما تكبر، وكيف ستواجه المجتمع لذا لابد وأن يعاقب أشد عقوبة ولابد من زيادة العقوبات وتكون رادعة وسريعة حتى لا تتكرر مثل تلك الجرائم ويكون عبرة لأى شخص تسول له النفس الإتيان بمثل تلك الأفعال الشنيعة.

وأوضح الخبير التربوى قائلا لابد قبل عقوبة الجانى بهذه الجريمة أن يعالج ويقوم نفسيا حتى لا يلجأ لتلك الجريمة مرة أخرى، حتى يرجع انسان صالح فى المجتمع مرة أخرى ولا نعتمد على عقوبة السجن فقط .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى