ترجمة 4 كتب للكتاب المقدس المزور جدل لا ينتهي بين الطوائف المسيحية

0
جورجيت شرقاوي

لاتزال واقعة ترجمة 4 كتب دينية مسيحية التي يتناقض مع العقيدة المسيحية و يزور الترجمة العربية للكتاب المقدس التي تصدرها دار الكتاب المقدس المصرية، تثير جدلاً مجددا بين كافه الكنائس علي حد سواء ،حيث حملت تراجم الكتب المثيرة للجدل اسم القس الإنجيلي دكتور إكرام لمعى، رئيس لجنة الإعلام والنشر بالكنيسة الإنجيلية الذى نفى علاقته بها، إلا أن الكنيسه المشيخيه اصدت بيانا جديد بعد تأخر دام أكثر من أسبوعين قالت فيه :

في ضوء الأحداث الأخيرة و ما تم الإشارة إليه بخصوص الاصدارات المطبوعة أو الالكترونيه التي يتم تداولها هذة الايام علي انها ترجمات أو تفاسير الكتاب المقدس ، تعرب الكنيسه الانجيليه المشيخيه العربيه عن أسفها الشديد للغط الذي اثير حول هذا الأمر ، كما تعلن رفضها القاطع لهذة الاصدارات لابتعادها عن الترجمه المعتمدة للكتاب المقدس من دار الكتاب المقدس و هي الجهه المرجعيه  المنوط بها بهذا الأمر كما ترفض الكنيسه هذة الاصدارات لبعدها عن جوهر الايمان المسيحي لما تحتويه من مصطلحات و كلمات و دلالات تسببت في كثير من اللبس و البلبله قد تؤدي الي زعزعه البعض عن الحقائق الاساسيه للايمان المسيحي.
يذكر أن  سنودس النيل الإنجيلي قد نفي علاقته بالترجمة، وقال في بيان صادر له عن القس نادي لبيب رئيس سنودس النيل الإنجيلي، والقس رفعت فتحي الأمين العام للسنودس، أن الكنيسة الإنجيلية المشيخية أو أي من مجالسها أو مؤسساتها لم تشارك في هذه الترجمة، كذلك لم يكلف السنودس أي من اعضائه بالاشتراك فيها.
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.