اخترنا لكالأخبار

تطبيع حوثى إسرائيلى فى مجال الإعلام

عبدالمنعم عادل زايد 

دائما ما ترفع جماعة الحوثى شعارات مناهضة للولايات المتحدة وإسرائيل ومنها على سبيل المثال الهتاف المشهور “الموت لإسرائيل” .

ولكن للأسف كما يقول المثل “حبال الكذب قصيرة”، اكتشفنا بعد سنين من هذه الهتافات أنها كانت مجرد خدعة ومناورات حوثية لكسب جماهيرية وشعبية على حساب الشرفاء من أبناء اليمن .

حيث كشفت مصادر إعلامية عن تنسيق إعلامي مشترك بين قناة الهوية الحوثية التابعة للقيادي محمد العماد مع قناة تلفزيونية تابعه للكيان الصهيوني.

وأوضحت المصادر أن قناة “i24” الإسرائيلية صورت جلسات يمنية وحلقات بأحد الاستوديوهات التابعة لقناة الهوية في صنعاء.

وبثت القناة صور جلسات يمنية في ستوديو تابع للقناة الحوثية في صنعاء.

وأكدت المصادر أن هذا التخادم الإسرائيلي الحوثي يؤكد حقيقة العلاقة الوثيقة بين الجماعة الحوثية والكيان الصهيوني في حربهم على اليمنيين، وأن الشعارات الحوثية ليست سوى ذر الرماد على العيون.

إقرأ أيضا

صور| التحالف العربى باليمن يضبط أسلحة قادمة من إيران ببحر العرب

ضبطت القوات البحرية التابعة لتحالف دعم الشرعية اليوم الاثنين أسلحة قادمة من إيران قبالة سواحل اليمن في بحر العرب.

وجمعت المضبوطات مابين مئات الأسلحة المتنوعة والمناظير الليلية والنهارية وعددا من القذائف.

ومن بين ما تم ضبطه آليات لتوجيه الطائرات بدون طيار “درون”، وقطع كهربائية للتفجير عن بُعد، والعشرات من الأسلحة التي تستخدم للقنص.

إقرأ أيضا

المبعوث الأممى فى اليمن يدعو أطراف النزاع إلى وقف التصعيد

دعا مارتن جريفيث المبعوث الأممى إلى اليمن ، أطراف النزاع اليمنى الى وقف التصعيد العسكرى فى البلاد، مشيرا إلى أنه يتعارض مع روح المفاوضات الجارية برعاية الأمم المتحدة.

وأكد على ضرورة إعطاء فرصة للسلام والاستمرار فى الانخراط بشكل بناء فى الجهود الأممية الرامية إلى التخفيف من معاناة اليمنيين، وخصوصا فى ظل تفشى فيروس كورونا فى العالم.

وأشار جريفيث فى بيان له، إلى أن “التصعيد العسكرى يتعارض وجهود الأمم المتحدة، التى تهدف الى التوصل إلى اتفاق بين الأطراف حول وقف شامل لإطلاق النار فى كافة أرجاء اليمن”.

وقال “لا مبرر للتصعيد العسكري، وهو يتعارض مع آمال اليمنيين فى تحقيق السلام، ويجعل النضال اليومى من أجل البقاء فى اليمن أكثر صعوبة”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق