اقتصاد

تطبيق الثورة الصناعية الرابعة الحل لبقاء الشركات ومنافسة المنتجات عالميا

ختام فعاليات المؤتمر السنوي الخامس للتحول الرقمي والتصنيع الرشيق

آيات عبد الباقي وحسام الحرباوي

اختتم المؤتمر السنوي الخامس للتحول الرقمي والتصنيع الرشيق، أعماله مساء اليوم الأحد، والذي عقد في أحد فنادق القاهرة على مدار يومين شهد العديد من الجلسات وورش العمل،

المتحدثون بالمؤتمر

وذلك بحضور 200 مشارك وخبير وأساتذة جامعيين بكليات الهندسة من مصر وخارجها، وبمشاركة مركز تحديث الصناعة IMC، وبتنظيم الجمعية الدولية للتميز في الأداء الصناعي والخدمي، وشركة سمبيوس للاستشارات والتدريب.

مواكبة الثورة الصناعية الرابعة ضرورة

أكدت م. شيرين مسلم استشاري تطوير الأعمال، ورئيس المؤتمر ومدير شركة سيمبيوس، أهمية مواكبة المصانع والشركات المصرية للثورة الصناعية الرابعة، مشيرة إلى أنه تم خلال جلسات المؤتمر توضيح كيفية استخدام طرق التصنيع الرشيق للنهوض بالصناعة لزيادة الإنتاج وتقليل الفاقد والتكاليف وزيادة الأرباح وتحسين الجودة.

وشددت مسلم، على ضرورة استخدام الأدوات التي تساهم في خلق اللين في إدارة الشركات، منوهة بأن قليل من الشركات استطاعت النجاح والاستمرار لأنها تبنت فكرا متطورا.

استعراض الخبرات 

وشهد المؤتمر، استعراض خبرات عدد من الشركات العالمية والمصرية، حيث قام المهندس العجمي علي مدير التطوير بمصنع كابسي، بعرض تجربة مصنعه في تطبيق نظام العشرين مفتاح وكيف كان له الأثر في تنمية قدرات العاملين والتوسع في خطوط الإنتاج وتقليل التكلفة، موضحا أن مشروع العشرين مفتاح، يطبق في أكثر من 30 دولة حول العالم.

طفرة حقيقية

من جانبها قالت إيمان قابيل مدير بشركة ايجيبت فودز، إن تطبيق مشروع العشرين مفتاح مكن الشركة خلال 3 سنوات من تحقيق طفرة حقيقية من حيث تكلفة الإنتاج ونسبة الأرباح، مشيرة إلى أن أهم عنصر في فريق العمل هم العاملين الذين أظهروا قبولا للتغيير والتطور.

وأوضحت أن الشركة تنفذ خطة تطور حتى 2023، ستساعد على زيادة أعمال الشركة التي تصدر لأكثر من 34 دولة حاليا.

حلول رقمية

بدوره قال حاتم المهندس مدير بشركة جنرال الكتريك، إن الشركة بدأت تبنى حلول رقمية لرفع الإنتاجية وتحسين الجودة، مشيرا إلى أن الثورة الصناعية الرابعة تتطلب دمج الأنظمة المتعددة داخل المصانع لخلق سيستم متطور يعتمد على تجميع المعلومات والتفاصيل.

وأكد المهندس، على ضرورة تطوير نظم تسويق المنتج لتتماشى مع الثورة الصناعية الرابعة حيث أصبح العميل قريبا بسبب وسائل التواصل الإجتماعي.

رفع نسبة تصدير مصنع بداية لـ65%

أما المهندس حسام جابر مدير مصنع بداية للأدوات المدرسية، قال إن مصنعه استطاع خلال 3 سنوات رفع نسبة التصدير إلى 65% جزء منها إلى دول الاتحاد الأوروبي، وساعدت سياسات اللين في تقليل عدد ساعات وتكلفة الإنتاج ومضاعفة المبيعات 4 أضعاف.

المهندس حسام جابر مدير مصنع بداية
المهندس حسام جابر مدير مصنع بداية

وأوضح جابر، أنه بتطبيق منهجية اللين وصلت نسبة الوفر إلى 60% في المصنع، وزيادة الإنتاجية بنسبة 50%، كاشفا عن أن استبدال الحافظات الكرتونية بأخرى معدنية يتم تصنيعها داخل المصنع وفر مليون جنيه خلال 4 أشهر.

أهمية السوشيال الميديا

في سياق متصل، قال شادي الصفتي خبير الجودة المصري ومدير التطوير بشركة جنرال موتورز، إن سياسات اللين تتطور بشكل مستمر وتتطلب أنظمة عمل جديدة أكثر تطورا.

وأوضح الصفتي، أن السوشيال ميديا لها دور كبير في التسويق ويجب على الشركات مراعاة تعليق العملاء واقتراحتهم، مشيدا بدور جمعية حماية المستهلك ومركز تحديث الصناعة.

 

اللجنة المنظمة

تجدر الإشارة، إلى أن شركة سيمبيوس كونسلتنج جروب هي ممثل الجمعية الدولية التميز في الأداء الصناعي والخدمي بجمهورية مصر العربية، وهي إحدى الشركات الرائدة منذ 1999 في مجال التدريب والاستشارات الصناعية والخدمية بجمهورية مصر العربية والشرق الأوسط.

وتعد سيمبيوس إحدى الشركات الرائدة في تطبيق طرق التصنيع الرشيق و 6 سيجما وسلاسل الإمداد بالمصانع والشركات وجميع القطاعات الأخرى و لها رصيد من المشروعات الناجحة بالتعاون المثمر مع مركز تحديث الصناعة IMC ومع شركائها في جميع أنحاء العالم بقارة آسيا وأوروبا والأمريكتين مثل الجمعية الدولية التميز في الأداء الصناعي والخدمي، وخبراء التطوير الصناعي فى 20 Keys باليابان و ODI بجنوب أفريقيا وروسيا.

الرابط:
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق