“تعبيرًا عن دورها”.. فنان من المنيا يهدي ممرضة الشرقية تمثال تشكيلي

0

ساعات مرت على واقعة مستشفى الحسينية بمحافظة الشرقية، التي ظهرت فيها الممرضة آية علي، في وضع القرفصاء خوفًا من حالات الوفاة بالعناية المركزة الناجمة عن مرض فيروس كورونا.

لكن أثر الصورة التي اشتهرت بها الممرضة لا يزال يهوي في أذهان رواد مواقع التواصل الاجتماعي، ووصلت إلى أيادي فنان تشكيلي من محافظة المنيا ليقدم لنا عملا فنيا رائعا لفتاة الحسينية.

العمل الفني جاء عبارة عن تمثال نحتي من الصلصال والخشب وخامات اخرى من البيئة مثلها الطالب “ديفيد وجيه مينا” ابن مركز ملوي، والطالب بالفرقة الثالثة بكلية الفنون الجميلة بجامعة المنيا.

صورة فنية لحادث الحسينية

يقول “ديفيد” عن فكرة العمل الفني: “إنها تعبر عن تقدير الدولة والشعب المصري للأطقم الطبية، والتي تعد خط الدفاع الاول في مواجهة الفيروس.

وأضاف لـ«اليوم»: “أن هذا العمل الذي قدمه لممرضة الشرقية، يعد تعبيرًا عن دور أفراد التمريض في مواجهة فيروس كورونا من قبل المواطن”.

وأوضح أن رسالته الفنية، تأتي تأكيدًا على أن الأطباء بمثابة خط الدفاع الأول وأكثر المتضررين من كورونا، كونهم يقضون ساعات طويلة وربما أيام مع المرضى ومعرضين للموت كل لحظة.

ديفيد صاحب العمل الفنى
ديفيد صاحب العمل الفنى

وأثار فيديو واقعة مستشفى الحسينية بمحافظة الشرقية، جدلًا كبيرًا عبر وسائل التواصل الاجتماعي، بعد وفاة 4 أشخاص بفيروس كورونا المستجد داخل غرفة العناية المركزة.

وقال مصور الفيديو، إن حالات الوفاة جاءت نتيجة لنقص في كميات الأكسجين بالمستشفى، ووافقه الرأي نشطاء مواقع التواصل.

لكن محافظ الشرقية، الدكتور ممدوح غراب، كشف حقيقة الأمر، حينما أكد أن سبب وفاة الحالات جاءت نتيجة مضاعفات وتدهور في حالتهم الصحية.

ودللت على صحة حديثه، وزيرة الصحة والسكان الدكتورة هالة زايد، التي أكدت أنه لا نقص في المخزون الاستراتيجي للأكسجين بالمستشفيات وأن سبب الوفاء جاء لتدهور حالتهم بعد أيام من إصابتهم بكورونا، لا سيما وأنهم يعانون من أمراض مزمة.

عمل فنى يجسد ممرضة الشرقية
عمل فنى يجسد ممرضة الشرقية

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.