تعرف على تفاصيل الجلسة الافتتاحية لمؤتمر «إيجبس 2020»

0 1

إسراء عبدالفتاح

افتتح الرئيس عبدالفتاح السيسىي، رئيس الجمهورية، اليوم الثلاثاء، فعاليات مؤتمر ومعرض مصر الدولى للبترول «ايجبس 2020» في دورته الرابعة والذي يعقد تحت رعايته خلال الفترة من 11 – 13 فبراير الجاري.

ويأتي المعرض تحت شعار «شمال إفريقيا والبحر المتوسط .. تلبية احتياجات الغد من الطاقة»، إذ حضر الافتتاح المهندس مصطفى مدبولى رئيس الوزراء والمهندس شريف إسماعيل مساعد الرئيس للمشروعات القومية ولفيف من الوزراء ورؤساء شركات البترول العالمية والمسئولين التنفيذيين.

الكلمة الإفتتاحية لوزير البترول

وفى الكلمة الافتتاحية أكد المهندس طارق الملا وزير البترول والثروة المعدنية على أن مؤتمر مصر الدولى للبترول “إيجبس” منصة متميزة باتت أحد عناصر تنفيذ استراتيجية وزارة البترول والثروة المعدنية بما تتيحه من فرصة كبيرة لمشاركة العالم قصص النجاح التي تحققت وكذلك الخطط والسياسات والإصلاحات والتطوير الجارى العمل به ، ونافذة لاستعراض الفرص المتاحة وزيادة أواصر التعامل مع الشركات العالمية وخبراء صناعة البترول بما يحقق المصالح المشتركة، موجهاً الشكر للرئيس عبدالفتاح السيسى رئيس الجمهورية على حضوره ورعايته للمؤتمر التي ساهمت في تعزيز خطاه على مدار السنوات الماضية، وأشاد بالدعم الذى يوليه الرئيس لقطاع البترول والذى يساهم بشكل مباشر فى تحقيق نجاحات ملموسة على الصعيد الداخلى والإقليمى والدولى.

مؤتمر ومعرض مصر الدولى للبترول

وأوضح الوزير أن مصر نجحت فى تخطى العديد من التحديات التي واجهت الدولة وصون مقدرات الشعب المصرى وترسيخ الاستقرار السياسى والاجتماعى بإرادة سياسية صلبة وتكاتف شعبى لافت، بما فى ذلك تنفيذ برنامج شامل للإصلاح الاقتصادى والاجتماعى أسفر عن تحقيق نتائج إيجابية على صعيد رفع معدلات النمو وخفض عجز الموازنة وخفض معدلات البطالة والحد من التضخم، فضلاً عن تنفيذ مشروعات قومية كبرى ساهمت فى دفع جهود التنمية وجعلت مصر نموذجاً يحتذى به فى تحقيق الأمن والاستقرار والتنمية.

وأشار الملا إلى أن قطاع البترول مر بتحديات كبيرة في أعقاب ثورة يناير 2011 وأنه كان يمثل تحدياً للاقتصاد القومى نتيجة الصعوبات السياسية وعدم الاستقرار السياسى والأمنى مما أدى لتراكم مستحقات الشركاء الأجانب وفقدان ثقة المستثمرين وتباطؤ الاستثمارات وتوقف العديد من المشروعات مما أدى إلى عجز في إمدادات الغاز والوقود ، وأن قطاع البترول خاض خلال الأربع سنوات الماضية أحد أقوى معارك التنمية والبناء والتغيير واستطاع تحويل الأزمات والتحديات إلى قصص نجاح ملهمة أشاد بها العالم ويجنى ثمارها أبناء هذا الوطن ، كما ساهم فى نمو الاقتصاد مستمراً فى أداء دوره كقاطرة تنمية الاقتصاد القومى.

واستعرض الوزير بعضاً من قصص النجاح التى كان من شأنها النهوض بالاقتصاد القومى وتلبية احتياجات المواطنين ، حيث ساهم قطاع البترول والغاز عام 2018/2019 بنسبة 27% من إجمالي الناتج المحلى للدولة بقيمة 4ر1 تريليون جنيه ، كما حقق خلال العام المالى فائضاً لأول مرة في الميزان التجارى فيما بلغت الاستثمارات الأجنبية في قطاع البترول التي تم تشغيلها وجارى تنفيذها حوالى تريليون جنيه منها 35 مليار دولار خلال السنوات الأربع الماضية وخفض مستحقات الشركاء الأجانب بأكثر من 80% .

وأكد الملا على أن قطاع البترول لايزال يزخر بالعديد من الفرص بدءاً من البحث والاستكشاف بالمناطق التقليدية فى خليج السويس والصحراء الغربية وشرق المتوسط أو فى المناطق الجديدة مثل البحر الأحمر وغرب المتوسط .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.