محافظات

تفاصيل فيديو مصور من داخل ثلاجة الموتى بمستشفى ههيا وإجراء من وكيل صحة الشرقية

سامية أحمد

امتدادا للأحداث الأخيرة بشأن التعامل مع حالات الوفاة للحالات المصابة والمشتبه إصابتها بفيروس كورونا المستجد بالمستشفيات، شكل الدكتور هشام شوقي مسعود وكيل وزارة الصحة بالشرقية، لجنة برئاسة وكيل المديرية ومدير عام الطب الوقائي، وعضوية مدير إدارة المستشفيات، والتفتيش المالي والإداري، والشئون القانونية، والإدارة الهندسية، لبحث شكوي المواطنين، وأهالي المتوفين بالمسشتفيات.

جاء ذلك بعد تداول فيديو عبر مواقع التواصل الاجتماعي عن دخول حالة بمستشفي ههيا المركزي، مساء أمس الثلاثاء الموافق ٣ يونيو اشتباه كورونا، وتم تقديم الخدمة الطبية اللازمة لها، وفقاً لبروتوكول العلاج لهذه الحالات، ولكن توفت الحالة والتي تبلغ من العمر ٨٧ عام ظهر اليوم الأربعاء.

وقام الفريق الوقائي بتسليم أهل المتوفي ٦ بدل وقائية لتغسيل المتوفي، وتم إبلاغ غرفة الإسعاف لنقل الجثمان، وأثناء إنتظار سيارة الإسعاف، قام الأهالي بتصوير فيديو من داخل المستشفي، ومن داخل ثلاجة حفظ الموتي، وتصوير بعض حالات الوفاة، وادعائهم بتعطل ثلاجة حفظ الموتي، علما بأنها تعمل بحالة جيدة، وقاموا بالتعدي علي أفراد الأمن، وقام مدير المستشفي بتحرير محضر شرطة بالواقعة، وكلف وكيل الوزارة اللجنة ببدء أعمالها والتحقيق في الواقعة لمعرفة ملابساتها.

وكيل صحة الشرقية يتفقد أعمال التطوير ورفع كفاءة مستشفيات الصدر والحميات بالزقازيق.

وفي إطار المتابعة المستمرة والمكثفة لمنافذ تقديم الخدمة الطبية، في ظل الظروف الراهنة، لمواجهة فيروس كورونا المستجد “كوفيد ١٩” والحد من إنتشاره، قام السيد الدكتور هشام شوقي مسعود وكيل وزارة الصحة بالشرقية بالمرور علي مستشفيات الحميات والأمراض الصدرية بالزقازيق، يرافقه مدير إدارة المستشفيات بمديرية الشئون الصحية، لمتابعة إنتظام سير العمل، والأعمال الجارية لتطوير ورفع كفاءة مستشفي الصدر، والأقسام الطبية بالدور الثالث بالمستشفي.

وأكد وكيل الوزارة علي مقاول المشروع بالإنتهاء من الأعمال الجارية في خلال أيام، وكلف مدير المستشفي بمتابعة ذلك يومياً، لتجهيز وفرش إحدي الأجنحة، لدخولها الخدمة وتشغيلها لإستقبال مرضي الأمراض التنفسية الأسبوع القادم، كما تفقد تركيب ثلاجة حفظ الموتي والتي تم التبرع بها من أحد رجال المجتمع المدني بسعة ٩ فتحات.

كما شدد “مسعود” علي تكثيف أعمال الجرد والتطهير يومياً بمستشفيات الصدر والحميات، كإجراء إحترازي للحد من إنتشار فيروس كورونا المستجد، مع التشديد علي إتباع كافة الإجراءات الوقائية والتدابير الاحترازية أثناء التعامل مع الحالات المرضية، كما ناقش مع مديري المستشفيات الترددات اليومية علي كل مستشفي وخطة التحويل للحالات الإيجابية لمستشفيات العزل بالمحافظة، وتم التأكد من توافر الأدوية والمستلزمات الطبية والوقائية بالمستشفيات، وإجراءات التخلص من النفايات الطبية الخطرة بصورة آمنة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق