حوادث

تهديد وزواج عرفي.. لهذا السبب قتل المستشار المذيعة شيماء جمال؟

كتب- “اليوم”

كشفت الأجهزة الأمنية بمديرية أمن الجيزة، تفاصيل جديدة في واقعة قتل مستشار (وكيل نادي مجلس الدولة) لزوجته المذيعة شيماء جمال أنها كانت متزوجة منه عرفيًا وطلبت منه إعلان زواجهما إلا أنه كان يرفض، ما دفعها لتهديده بإبلاغ زوجته الأولى وهو ما أثار غضبه فقرر التخلص منها.

وكشفت مصادر قضائية رفيعة المستوى عن تفاصيل في اتهام مستشار بقتل زوجته المذيعة شيماء جمال حيث افادت المصادر انه قام بضربها على راسها بمقبض المسدس “طبنجة” ثم شوه وجهها بماء نار ثم دفنها في حديقة مزرعته بمدينة البدرشين.

وقالت المصادر إن مديرية امن الحيزة اخطرت مجلس الدولة بالجريمة واتهام المستشار أيمن حجاج بقتل زوجته فتم رفع الحصانة عنه للسماح للاجهزة الامنية باتخاذ الاجراءات القانونية اللازمة تجاهه.

وكشفت المصادر عن مفاجأة في واقعة اختفاء المذيعة شيماء جمال حيث تبين ان زوجها مستشار قتلها بعد ان هشم رأسها بأداة حادة.

وأضافت المصادر ان المجني عليها زوجة ثانية له وهددته باخبار زوجته الاولى بزواجه منها ما دفعه لقتلها.

تلقت مديرية أمن الجيزة بلاغًا يفيد بتغيب مذيعة تليفزيونية على إحدى الفضائيات الخاصة، تُدعى شيماء جمال، تبين من التحريات أنها تقدم برنامج المشاغبة، وبعمل التحريات اللازمة تبين صدق البلاغ وانها متغيبة من يوم ٢٠ يونيو الحاري اي منذ ٧ ايام.

وتتابع عناصر البحث خط سير المذيعة في الفترة الأخيرة، وتستمع لأقوال أسرتها والمقربين منها، للتعرف على ظروف وملابسات غيابها.

وأشارت التحريات الاولية التي اجريت بقيادة اللواء مدحت فارس مدير الادارة العامة للمباحث ان المذيعة خرجت مع زوجها لشراء بعض المستلزمات، ثم طلبت منه انتظارها لتصفيف شعرها في كوافير بالشيخ زايد، وبعد انتظار لفترة طويلة لم تعد زوجته وفوجئ باغلاق هاتفها، فقام بتحرير محضر داخل قسم الشرطة.

وتابعت التحريات الأولية أن المذيعة كانت منفصلة منذ فترة وتزوجت من آخر قبل تغيبها، وتواصل الأجهزة الأمنية البحث عن المذيعة المتغيبة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى