أهم الأخبارالأخبار

«الفرصة الأخيرة».. انطلاق مفاوضات سد النهضة بواشنطن

إسراء عبدالفتاح

تنعقد اليوم الإثنين، آخر جلسات مفاوضات سد النهضة في واشنطن، بمشاركة وزير الخارجية للري لكل من الدول الآتية (مصر – السودان – إثيوبيا).

وأعلنت واشنطن في وقت سابق أنها ستحتضن الاجتماع الأخير من مباحثات سد النهضة، حيث شهدت الجولة الأخيرة بين وزراء الري في الدول الثلاث مصر والسودان وإثيوبيا، خلافات فى عملية ملء والتشغيل وسط تعنت أثيوبي.

وأكد وزير الري، في بيان سابق، أنه لا يوجد أي إجراءات واضحة من الجانب الإثيوبي، للحفاظ على قدرة السد العالي على مواجهة الآثار المختلفة التي تنتج عن ملء وتشغيل سد النهضة، خاصة إذا واكب ذلك فترة جفاف أو جفاف ممتد لعدة سنوات متتابعة.

وزير الري المصري يصل «أديس أبابا» على هامش مباحثات«سد النهضة»

ووصل الثلاثاء الماضي، وزير الري المصري محمد عبدالعاطي، إلى العاصمة إثيوبيا لحضور الاجتماع الرابع لوزراء الموارد المائية لكل من دول ”مصر و السودان وإثيوبيا”، لاستكمال مباحثات قواعد ملء و تشغيل سد النهضة.

وكان من المقرر انعقاد الإجتماع الرابع يومي 8-9 يناير الجاري بعد أن استضافت الخرطوم فعاليات مفاوضات سد النهضة الأثيوبي، الشهر الماضي، ، وذلك استكمالًا للمباحثات التي تجريها الدول المشاركة في سد النهضة بمشاركة ممثلي البنك الدولي والولايات المتحدة الامريكية بصفه كل منهم مراقب للمناقشات.

وتم خلال الاجتماع مناقشة مقترحات تساعد الدول في حل الأزمة المائية التي قد تضر الدول وخاصة مصر ، بجانب التنسيق بين الدول الثلاثة للإتفاق علي قواعد تشغيل السد والتعامل مع الجفاف الممتد.

وناقشت  مصر خلال الإجتماع رؤيتها حول تخرين وبداية تشغيل سد النهضة،ومناقشة التغيرات السنوية للنيل الأزرق وهذا في إطار وجود حد للتصرف السنوي في مياه السد .

والجدير بالذكر أنه تم تبادل المناقشات الفنية بين الوفود المشاركة خلال إجتماع تم إنعقاده في الشهر الماضي بالعاصمة الأثيوبية و تم عقد إجتماع في القاهرة الشهر الحالي .

رغم استمرار المفاوضات.. إثيوبيا تعلن بدء ملئ سد النهضة

صرح وزير الري الأثيوبي “سيلشي بيكيلي” أثناء اجتماعات الخرطوم لحل أزمة سد النهضة، أن بلاده ستبدأ في عملية ملء السد بداية من شهر يوليو 2020، كما تعهد بأن بلاده ستقوم بالعمل المتكامل مع جميع الأطراف حتي يعم الأتفاق والوصول إلي مصالح الدول الثلاثة.

وأضاف “بيكيلي”، أن الاجتماع الذي تم في الخرطوم نجح بشكل كبير في حل المشكلات التقنية المرتبطة بتشغيل سد النهضة، مضيفًا أن هذا حدث بالتنسيق مع كل من دولتي مصر والسودان.

وأشار وزير الري الإثيوبي، إلي أنه يجب أن تكون المفاوضات بين الدول بطريقة أفضل حتى يتم إيجاد حل للمشاكل التي تعيق تشغيل السد، مؤكدًا أن النهر لكل من مصر والسودان كما يحق لأثيوبيا أن تستخدم موارد النهر، مضيفًا أن المباحثات التي تحدث ليست للبحث في شرعية هذا السد من عدمها.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق