أهم الأخبارملفات

جوجل يحتفل بـ«مفيدة عبدالرحمن».. فمن هي؟

إسراء عبد الفتاح

يحتفل موقع البحث العالمي «جوجل» اليوم الاثنين الموافق 20 يناير 2020، بذكرى ميلاد المحامية مفيدة عبدالرحمن، مما أثار تساؤلات عن شخصيتها التي يحتفل بها.

وفي السياق ذاته يعرض موقع «اليوم» أبرز المعلومات عن المحامية مفيدة عبدالرحمن، في التقرير التالي:

من هي مفيدة عبد الرحمن؟

مفيدة عبد الرحمن هي من أوائل محاميات مصر، وأول محامية ترفع دعاوى أمام محكمة النقض في مصر، كما أنها أول امرأة تمارس مهنة المحاماة في مصر، وكذلك أول امرأة ترفع دعوى أمام محكمة عسكرية في مصر، وأول امرأة ترفع دعوى أمام المحاكم في جنوب مصر.

مولدها ودراستها 

وولدت عبد الرحمن في مثل هذا اليوم من عام  1914، والتحقت بمدرسة داخلية للبنات في الخامسة من عمرها، وكانت مفيدة تحلم بدراسة الطب، ولكنها التحقت بكلية الحقوق عام 1935، وبتشجيع من زوجها حصلت على بكالوريوس الحقوق في كلية الحقوق بجامعة فؤاد الأول في عام 1939، وكان لديها 5 أولاد في ذلك الوقت.

أهم الشخصيات التي دافعت عنهم

أُختيرت المحامية للدفاع عن درية شفيق، التي كانت من رواد حركة تحرير المرأة في مصر أثناء اوائل القرن العشرين، وذلك بعد جمعها  1500 امرأة سرًا من مجموعتين نسائيتين رائدتين في مصر هما: بنت النيل والاتحاد النسائي المصري، لتنظيم مسيرة من الذين قاطعوا البرلمان لمدة أربع ساعات بعد أن تجمعوا هناك، مع سلسلة من المطالب المتعلقة بشكل رئيسي بالحقوق الاجتماعية والاقتصادية للمرأة.

أهم اعمالها

كانت من أهم أعمالها في الخمسينيات أنها اصبحت محامية دفاع في محاكمات سياسية مشهورة تتعلق بمجموعة متهمة بالتآمر على الدولة.

وفي عام 1959، أصبحت فوزي، عضوًا في البرلمان عن دائرة الغورية والأزبكية، إضافة إلى كونها نائبة نشطة لمدة سبعة عشر عاماً على التوالي.

والجدير بالذكر أنها كانت المرأة الوحيدة التي شاركت في عمل لجنة تعديل قوانين الوضع للمسلمين التي بدأت في الستينيات، وعضوًا في مجلس إدارة بنك الجمهورية ونقابة المحامين ومجلس الاتحادات الجامعية والمؤتمر الوطني للاتحاد الاشتراكي والاتحاد الوطني ومجلس هيئة البريد.

الأم العاملة المثالية

وذكرت وكالة الأخبار العالمية «سكاي نيوز»، أن المحامية مفيدة عبد الرحمن، أطلق عليها لقب «الأم العاملة المثالية»، نظرًا لعملها الناجح في المحاماة والبرلمان، مع تربيتها لتسعة أبناء.

الرابط:
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق