غير مصنف

جون بولتون يكشف عن تحركات عسكرية ضد الرئيس مادورو في فنزويلا

متابعة.اسامة خليل
كشف مستشار الأمن القومي للبيت الأبيض , جون بولتون ، أنّ عسكريين في الجيش الفنزويلي يتواصلون مع أعضاء البرلمان حول كيفية دعمهم للمعارضة , إلا أنه لم يصل في توقعاته حد الإطاحة بالرئيس نيكولاس مادورو ,لكنه أكّد أنّ الزخم في مصلحة خوان غوايدو رئيس البرلمان الذي أعلن نفسه رئيسا بالوكالة في نهاية يناير واعترفت به حوالى خمسون بلدا.
وقال بولتون في مقابلة مع قناة “إيه ي سي” إن “هناك محادثات لا تحصى جارية بين أعضاء في البرلمان وعناصر في الجيش في فنزويلا، حول ما الذي يمكن أن يحدث وكيف يمكنهم التحرك لدعم المعارضة”.

ويأتي إعلان بولتون غداة احتشاد الآلاف في كراكاس في تظاهرات ضد مادورو وانقطاع كبير في الكهرباء أغرق كراكاس ومعظم مدن البلاد في الظلام منذ أربعة أيام.

وفي الجهة المقابلة، خرج أنصار مادورو في تظاهرات دعما للرئيس الاشتراكي الذي اتهم “الإمبريالية” بالتسبب بأزمات بلاده وزعم أن الانقطاع الكهربائي سببه “هجوم إلكتروني” على منظومة المراقبة الإلكترونية في محطة غوري الكهربائية (جنوب شرق) التي تزود فنزويلا بـ 80% من الكهرباء.

وقال بولتون إنّ من المهم الأخذ في الاعتبار أن نظام مادورو امتنع عن توقيف غوايدو.

وأضاف “ثمة سبب واحد لذلك هو أن مادورو يخشى إذا أعطى هذا القرار، ألا يتم تنفيذه” من قبل قوات الأمن.

تجدر الإشارة إلى أن الخارجية الأمريكية كانت قد اعترفت بشكل سريع بخوان جويدو رئيسًا، وأعلنت أنها “تؤيد بقوة قراره الشجاع بالاضطلاع بهذا الدور عملا بالمادة 233 من دستور فنزويلا والذي تدعمه الجمعية الوطنية، في إعادة الديمقراطية إلى فنزويلا”.

أما الشيء الأهم الذي سبق تلك التحركات، هي إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب , صراحة خلال مقابلة تلفزيونية سابقة “أنّه لا يستبعد إرسال قوات عسكرية إلى فنزويلا، وأكد أن الخيار العسكري مطروح وليس مستبعدًا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى