جيوش النمل تغزو قرية أثرية بالوادي الجديد.. وباحثة تتدخل لإيجاد حل

0

عبير أبو علوى

غزت أسراب من النمل الأبيض قرية القصر الأثرية بواحة الداخلة بمحافظة الوادي الجديد، ولأن القرية مصنوعة من الخشب، وجدت أسراب النمل الفرصة سانحة للعبث بأرجائها.

الباحثة المصرية ندى زين الدين، الحاصلة على ليسانس جغرافيا من جامعة القاهرة، صاحبة مبادرة “تعالوا نعرف مصر”، والتي تهوى الاطلاع والمعرفة والبحث العلمي، قادها شغفها وحبها للبيئة إلى محاربة النمل الأبيض والقضاء عليه، بعد تجارب استغرقت عام ونصف، ومن خلال مواد صديقة للبيئة، استطاعت القضاء على النمل الأبيض.

اليوم تواصلت مع الباحثة ندى زين الدين للحديث عن تجربتها في مكافحة النمل الأبي بقرية القصر الأثرية.

وقالت ندى: “حصلت على ليسانس جغرافيا من جامعة القاهرة، وقادني شغفي لدراسة ترميم الآثار بعد ذلك، ثم سافرت إلى اليابان، والتحقت بمنحة في جامعة كيوتو اليابانية، وهى جامعة متخصصة في الدراسات البيئية، واخترت الدراسات البيئية الأثرية باعتبارها تخصص قريب من دراستي”.

معاناة قرية القصر من  النمل الأبيض

وبسؤالها عن تجربتها مع النمل الأبيض، أضافت: “بدأت تجربتي بمحاربة النمل الأبيض بمحض الصدفة عندما سافرت إلى واحة الداخلة ووجدت الخشب ملقى على الأرض بشكل فوضوي فلفت انتباهي وأردت معرفة السبب، وتوصلت إلى أن النمل الأبيض هو السبب”.

وتكمل الباحثة المصرية حديثها:” دفعني شغفي إلى دراسة النمل الأبيض بتعمق ومعرفة كل ما يتعلق به، وسافرت إلى  القاهرة أجريت بحثًا عن النمل الأبيض وخطورته وساعدني البحث كثيرا في اكتشاف العلاج فيما بعد”.

وتابعت “زين الدين”: “النمل الأبيض يتغذى على مادة السليلوز الموجودة في الخشب، واستطاع أن يقضى تماما على مدينة القصر الأثرية المصنوعة من الخشب، وهى مدينة أثرية توجد في الوادي الجديد”.

وأضافت: “النمل الأبيض يظهر بالليل فقط، لأن الضوء يحرقه، وهو غير مرئي لنا، ويعيش في الأماكن العضوية فقط، لذا يوجد بكثرة في الأقصر واسنا لأن بيوتها مصنوعة من الطوب اللبن”.

علاج النمل الأبيض

وبسؤالها عن العلاج أوضحت: “بعد تجارب استمرت ما يقرب من حوالى عام ونصف، قدرت أوصل لعلاج يقضى على النمل الأبيض، وهو علاج بيئي يتكون من مادة بكتيرية مخلقة ومستوحاة من عدة تجارب، بتحارب قوة النملة المتمثلة في معدتها وبتقضي على النمل فى فترة تتراوح مابين شهر إلى شهرين وتم تجربة الدواء وأثبت فاعليته في كل من اليابان ومصر”.

وأردفت ندى زين الدين: “حصلت على عرضين من شركتين مصريتين لتبني العلاج وتداوله بشكل كيماوي، ولكنى أبحث عن من يطبق العلاج بشكل طبيعي، دون إضافة أي مواد كيميائية ودون إلحاق أي ضرر بالبيئة، وهذا هو الهدف الأساسى من العلاج”.

مبادرة تعالوا نعرف مصر

وعن مبادرة تعالوا نعرف مصر التي قادتها مؤخرًا، قالت إنها تهدف إلى تنشيط السياحة، وتسليط الضوء على الأماكن الأثرية الموجودة في مصر، ويوجد بها ما يقرب من 60 ألف عضو.

وأضافت، أنها تحرص من خلال المبادرة، على زيارة الأماكن الأثرية كالواحات وعلى رأسها واحة الداخلة التي لاقت إعجابها كثيرًا.

واختتمت حديثها: “أتمنى تسليط الضوء على الأماكن والشوارع الأثرية غير المعروفة وعمل دعاية لها، لأن القاهرة يوجد بها أماكن أثرية جميلة جدًا غير شارع المعز”.

 


مدينة القصر الاثرية
مدينة القصر الاثرية
الباحثة المصرية ندى زين الدين
الباحثة المصرية ندى زين الدين
الباحثة المصرية فى اليابان
الباحثة المصرية فى اليابان
ندى برفقة صديقتها اليابانية
ندى برفقة صديقتها اليابانية

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.