حال إلغائه.. السيناريو المتوقع لحسم بطل الدوري والأندية المشاركة بالبطولات القارية

0

في حال إلغاء مسابقة الدوري لهذا الموسم؛ بسبب قرارات الاتحاد الإفريقي (كاف)، سيكون هناك سيناريو هو الأقرب لحسم بطل دوري هذا الموسم، وتحديد أسماء الأندية المشاركة في البطولات القارية.

السيناريو المتوقع، هو أن تكون جميع الفرق قد لعبت نفس عدد المباريات، وبذلك يتم تحديد الفرق الأكثر حصدًا للنقاط، ومن خلال ذلك يتم تحديد البطل والوصيف وصولًا للمركز الرابع؛ حيث أن أول 4 مراكز لهم حق المشاركة في البطولات القارية.

ولابد من تحديد بطل لتلك النسخة، خاصة بعد مرور أكثر من نصف المسابقة؛ حيث أن كل فريق لعب حتى الآن، 19 مباراة.

يشارك بطل الدوري والوصيف في بطولة دوري أبطال إفريقيا، بينما يشارك صاحبي المركز الثالث والرابع في كأس الكونفيدرالية، وفي حال إلغاء دوري هذا الموسم، سيشارك بالبطولات القارية في العام المقبل هي نفس الفرق التي شاركت في النسخة الحالية من دوري الأبطال والكونفيدرالية، وهذا هو ما تنص عليه قوانين الاتحاد الإفريقي لكرة القد (كاف).

وخلال الساعات القليلة القادمة، تجتمع اللجنة الثلاثية المسيرة لأعمال اتحاد الكرة، برئاسة أحمد مجاهد، لعرض وبحث كافة التطورات الأخيرة لمستقبل الموسم المحلي الحالي؛ حيث أن الدوري المصري الممتاز مهدد بالإلغاء هذا الموسم.

لماذا سيكون الدوري مهدد بالإلغاء؟

سبب ذلك، هو قرارات الاتحاد الإفريقي لكرة القدم (كاف)، بشأن مشاركة الأندية المصرية في البطولات الإفريقية؛ حيث أصدر الاتحاد الإفريقي، عدة قرارات في ذلك الشأن، كالتالي:

1- تحديد أسماء الفرق المشاركة في المسابقات القارية، بحد أقصى حتى يوم 30 يونيو المقبل.

2- تحديد فترات القيد للأندية المشاركة، كالآتي:

(أ) فترة القيد الأولى لتسجيل اللاعبين، حتى 10 يوليو المقبل بدون غرامات.

(ب) فترى القيد الثانية للاعبين، من 11 يوليو حتى 20 من الشهر ذاته مع توقيع غرامة قدرها 250 دولار عن كل لاعب.

(ج) فترة القيد الثالثة من 21 يوليو حتى 31 من الشهر ذاته، ولا يحق للأندية إزالة اللاعبين المسجلين، مع إمكانية تسجيل لاعبين جدد بغرامة قدرها 500 دولار، ويشارك هؤلاء اللاعبون الجدد بدءًا من دور المجموعات.

بتلك القرارات يكون الاتحاد الإفريقي قد وضع الاتحاد المصري في ورطة، حيث أنه بتلك القرارات يكون الدوري مهدد بالإلغاء، خاصة أن اللجنة الثلاثية قررت إنهاء مسابقة الدوري بنهاية شهر سبتمبر المقبل.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.