حاولت إدخال البهجة في قلوب أشقائها فسقطت من أعلى العقار

0

محمود عبدالسلام

لم تدري فتاة الثانوية، “سهيلة” إنها ستلقي حتفها في محاولة إسعاد أشقائها، ” أنا هعمل مفاجئة لأخواتي”، قالت سهيلة في نفسها وعقدت النية على تزيين سطح منزلها كنوع من إدخال البهجة والسرور في قلوب أشقائها، أقدمت علي شراء بعض الزينة و البلالين ، وهرولت إلي السطح، قائلة في داخلها أنا “هخلي السطح جنة”.

هاتف شقيقة سهيلة يدق، “تعالي انتي وأخواتك عاملة مفاجئة ليكم فوق السطح”، وما إن انتهت من حديثها مع شقيقتها، لتعلق آخر بالون ، فتنزلق قدمها من أعلي العقار لترتطم بالأرض جثة هامدة .

عقارب الساعة تشير إلي الثانية ظهرا، وصرخات الأهالي، غيرت حال منطقة جمال عبد الناصر، بشارع شبين الكوم، وسط مدينة الإسماعيلية، من الهدوء الذي يغلب عليها كل يوم، إلي ضجيج فرضه الحادث البشع.

 

يقول أحد الجيران، في حديثه لـ”اليوم”، ، إن الفتاة تدعي سهيلة أشرف قمحاوي طالبة بالصف الثالث الثانوي، تبلغ من العمر 17 عاما، وهي من أفضل الفتيات أخلاقا بالمنطقة، ودائما تحب الخير لأهلها وللغريب.

وأضاف “سمعت صوت ارتطام قوي بالأرض يلازمه صوت صراخ، أسرعت نحو تجمع الأهالي، رأيت سهيلة ملقاة علي الأرض والدماء تنزف من جسمها”.

وتابع:”سهيلة كانت تقوم بتزيين سطح منزلها بالبلالين كمفاجأة لأسرتها، وقامت بالاتصال بشقيقتها وهي تعلق آخر بالون وطلبت منها أن تصطحب أشقاءها للسطح”، مضيفا بصوت يملؤه الحزن “أختها طلعت ملقتهاش”، سمعت صرخات في أسفل العمارة، هرولت لتري أختها جثة ملقاة علي الأرض، ربنا يصبرها موقف صعب جدا”.

كان اللواء ياسر نشأت، مساعد وزير الداخلية، مدير أمن الإسماعيلية، قد تلقي إخطارًا، من المقدم مروان الطحاوى، رئيس مباحث قسم ثانٍ الإسماعيلية، يفيد بسقوط فتاة، من أعلى عمارة سكنية بشارع شبين الكوم مما أدى إلى مصرعها فى الحال.

علي الفور انتدبت النيابة العامة الطبيب الشرعي للكشف علي الفتاة للوقوف علي ملابسات الوفاة، وكلفت المباحث الجنائية بسرعة تحرياتها، واستدعت ذويها لسماع أقوالهم حيال تلك الواقعة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.