منوعات

حرب اكتوبر ما زالت تكشف لنا أبطال يحتذي بهم .. الطيار السوري محمد مظلوم

كتبت – رؤى مظلوم
استغرب لتجاهل التاريخ للقوات الجوية الحربية الأولى  للجيش الأول، حيث اشترك اشطر طيارين العالم وليس على المستوى العربي اللورد الطيار السوري محمد مصباح مظلوم حيث قام بطيران فوق الرادار الاسرائيلي للتفقد من اجل توزيع الجيوش البرية والبحرية مستفقدا أماكن نقاط الضعف على الحدود الإسرائيلية دون ان تشعر اسرائيل بتجول الطائرة.
هذا هو عمي البطل السوري الذي ايضًا لم تستطع لندن اغتيالة وانتصر على غدر اسرائيل والكيان الأوروبي المتشكل حيث أرسلت له اجمل نساء لندن حتى يتم اغتياله بجريمة الدعارة ولكنها لم تنجح مما ادى إلى تدبير خطة جديدة حيث عرضت لندن الجنسية اللندنيه عليه وايضًا رفض وآخرها محاولات الفاشلة حولوا عجل الطائرة لكرتون مضغوط حتى يتم تفجير الطائرة به ولكنه نجح بالهبوط عندما كان يأخذ التدريبات بلندن للطيران.
هذا الرجل الطيب الخلوق كان صديق الزعيم جمال عبد الناصر والرئيس حافظ الاسد وكثير من زعماء الوطن وقياداتها انه بطل من ابطال التاريخ العرب المشترك رحم الله
عمي البطل وكل ابطال التاريخ العربي. قائد من قادة الطيران في العالم العربي ومن الرعيل الاول من الطيارين الحربيين الذين تخرجوا من المعاهد العسكرية البريطانية والروسية الذين اكتسبوا الخبرة على حقيقتها فقد مارسها مع الرعيل الاول من الطيارين العرب أمثال الرئيس الطيار حسنس مبارك والرئيس الطيار حافظ الاسد والقاده من الطيارين الاوائل عدنان طيارة ومحمود طيارة ومدكور أبو العز.
لقد تعلمت من عمي أنظر لى الامر نظرة الطيار الفاحصة وهو يحلق فوق الهدف حيث يرى كل ما يحيط به وينتقيه بعناية ثم ينقض عليه أنقضاض النسر على فريسته.
نحن السوريون لا تخافوا علينا ياعرب. نحن لم نفقد القدرة على الادراك والفهم والوعي بما يحيط بنا. فكل ما يجري على الساحه نحن على أدراك نام وفهم معاني الاحداث ولدينا القدرة على الربط بين الاحداث وصولا الى الاستنتاجات التي تقرر سلوكنا في المعركه الفاصلة مع أردوغان الغبي.
فمعادلتنا التي أبدعناها في حرب الاستنزاف ومن أنتصارات حرب أكتوبر1973 لا يعرف كودها السري الا القادة السوريين والمصريين لانهم مارسوها في حرب أكتوبر 1973. . معادلة تضبط علاقتنا مع أصدقائنا وتضبط علاقة أصدقائنا مع أعدائنا وصولا الى الانتصار على أردوغان الغبي. من أحفاد التتار والمغول الاغبياء الذين دمروا العلم والحضارة لكن المصريون والسوريون قد قضوا عليهم وهزموهم.

 

الرابط:

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق