اخترنا لكالفيديوهات

حسام بدراوي يضع خطة للوقاية من فيروس كورونا

إسراء عبدالفتاح

أكد الكاتب والمفكر السياسي الدكتور حسام بدراوي، أن أهم نقطة للحد من عدوى إصابات فيروس كورونا خلال فترة الأسبوعين القادمين هو تطبيق اجراءات التباعد الاجتماعي من لبس الكمامات والحذر والابلاغ عن الحالات المصابة خاصة مع عدم وجود علاج أو تطعيم يحد من انتشار الوباء، مطالبا القائمين على ملف كورونا بعدم التوتر من زيادة الاصابات لأنه من المفروض أن منحى الاصابات سيزيد ثم يبدأ في النقصان.

وأقر الدكتور حسام بدراوي، في لقاء عبر الفيديو كونفرانس ببرنامج “الخلاصة” مع الاعلامي محمود سعد الدين، على قناة الحدث اليوم، بأن انتشار وباء كورونا كشف الكثير من العيوب والأوضاع الاجتماعية التي تستوجب معالجتها خاصة مع التزاحم في وسائل النقل والمواصلات والتجمعات في المناطق الفقيرة والعشوائية، قائلا: “كورونا كشفتنا كلنا وكشفت اوضاع اجتماعية الواجب نعالجها”.

شاهد .. 

وطالب الدكتور حسام بدراوي، بعدم الضغط والهجوم على منظومتنا الصحية في التعامل مع أزمة كورونا لان المنظومة أدارت بكفاءة الأزمة في حين أن الكثير من دول العالم لم تستوعب الوباء، مضيفا: “دول العالم لم تكن قادرة على استوعاب الوباء، بينما منظومتنا لو لم تكن على كفاءة فلن نستطيع المرور من المرحلة اللي فات”.

وأكد الدكتور حسام بدراوي، أن وزارة الصحة لديها بنية قوية جدا في مقاومة الأوبئة والدليل على ذلك تاريخ حافل من مواجهة الأوبئة والفيروسات، محذرا من زيادة أعداد وباء كورونا بشكل مبالغ فيه خلال الفترة القادمة وقال: “زيادة الاعداد ممكن يحطنا في مأزق ومش كل واحد هيخش المستشفى ولازم نتعمل أزاي نعزل نفسنا في البيت ونقي أولادنا من انتشار الفيروس”، مطالبا بزيادة التعاون بين القطاع العام والخاص والمجتمع المدني لتحذير الناس من خطورة كورونا.

وبالانتقال إلى ملف امتحانات الثانوية العامة، أقر الدكتور حسام بدراوي بأن موقف امتحانات الثانوية العامة محير والمسئولية كبيرة جدا لان هناك حوالى 600 الف طالب سيشاركون في مارثون الامتحانات مما يهدد بزيادة الأعداد المصابة بكورونا، مفضلا أن يتم تنظيم الامتحانات عن بعد والكترونيا إلا أن عدم توفر البنية لدى الكثير من الطلاب في البيوت سيعيق هذه تنفيذ الامتحانات الكترونيا، مؤكدة أن التعليم بعد انتهاء أزمة كورونا لن يكون بنفس الشكل الحالي.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق