«حصان أبيض وبردة خضراء».. مدير أوقاف بنها يجوب قرية وسط زحام شديد رغم كورونا

0

بينما تشدد وزارة الأوقاف، على ضرورة الالتزام بالإجراءات الوقائية والاحترازية وكذلك التباعد الاجتماعي لمواجهة فيروس كورونا والحد من اننشاره، فوجئ أهالي قرية كفر الجمال بمركز طوخ في محافظة القليوبية، بقيام الشيخ عبدالمعطي عبدالمجيد عياد، مدير إدارة أوقاف بنها أول، بإحياء ليلة داخل القرية احتفالًا بذكرى المولد النبوي، وسط تجمع كبير من أبناء القرية، ما أثار غضب عدد كبير منهم.

وعبر عدد كبير من أهالي القرية، عن غضبهم من جراء فعل الشيخ عبد المعطي، مضيفين أن فعله يعرض حياة أهالي القرية للخطر، خاصة أن هناك مخاوف كثيرة من الموجة الثانية التي بدأت بالفعل في بعض الدول الأوروبية.

وقال أهالي القرية، إن الشيخ عبدالمعطي، رغم منصبة لم يلتزم بتعليمات وزارة الأوقاف فيما يخص كورونا، بل وضرب بتعليمات الدكتور مختار جمعه، وزير الأوقاف، عرض الحائط، فضلًا عن عدم استجابته لنداءات ومطالب الأهالي بعدم إقامة تلك الليلة.

من جانبه، قال محمد أحمد، أحد شباب القرية، إن الشيخ عبد المعطي لم يستجب للمطالب المتكررة لعدم إقامة مثل هذه الأمور، لا سيما في ذلك الوقت الحرج، معتبرًا أن ما قام به الشيخ «كارثة» تهدد صحة أبنائهم.

وأضاف في تصريحات لـ«اليوم»: «الشيخ جاب بعض شوارع القرية على الحصان، وخلفه عدد كبير من الأهالي، شباب وأطفال وكبار سن، وبالتالي لو واحد مصاب بكورونا هيعدي القرية كلها، وقلنا هذا الكلام مرارا وتكرارا لكن لم يستمع لأحد».

واستطرد: «ما يقوم به الشيخ غريب ومريب ولا يمت للدين بصلة، فهو يمتطي حصانا ويرتدي ملابس غريبة ويسير خلفة مجموعة كبير حتى قبر الشيخ محمود موسي»، متسائلا: «ما علاقة تلك الأفعال بالاحتفال بالمولد النبوي الشريف؟، وهل الذهاب للمقابر على حصان سمة من سمات الاحتفال بمولد النبوي؟».

وأكمل: «ذلك يربي جيل يربط بين المولد النبوي وهذه الأفعال التي أظن أن الأزهر الشريف ووزارة الأوقاف ترفضها تماما»، مضيفًا: «الشيخ لا زال يجتمع مع بعض الناس داخل منزله رغم التحذيرات، نظام الحضرات»

 

شاهد الفديو..

فيديو قديم

 

 

 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.