أخبار أسيوط

حفرة عميقة أسفل المبنى تنذر بكارثة .. مكتب تموين النخيلة بأسيوط «مقبرة الموظفين»

 

سكب مياه الغسيل الكلوي بالوحدة المحلية أسفل المكتب.. وخطته في التطوير وضعت منذ عهد المحافظ الأسبق

موظفوا المكتب: نخشى انهيار المبنى في أي وقت ونعمل في بيئة متهالكة

كتبت: وفاء محمد

الاهتمام بالمصالح الحكومية وتطويرها أولًا بأول، لا يعني فقط اهتمام الدولة بالموظفين ونقاهتهم، بل يعود ذلك على المواطنين اللذين يترددون على المصلحة لقضاء حوائجهم.

وعلى عكس هذا الوصف يأتي مكتب تموين قرية النخيلة بمركز أبو تيج في محافظة أسيوط، حيث المظهر العام المتهالك والأبواب والمنافذ التي قضى عليها الزمن والأوراق والملفات المتراكمة فوق بعضها.

“وبشر الصابرين”.. أول جملة ستقع عيناك عليها عند دخولك لمكتب التموين، لتبدأ بعدها في التعرف على الأشياء المحيطة والتي قد نطلق عليها أثرية إن صح التعبير، لما مر عليها من فترات طويلة دون تطوير.

المكاتب يظهر عليها الصدأ والألوان الباهتة على الجدران، فضلًا عن التشققات التي تصيب بعض الحوائط، لا سيما المطبخ الذي تقشرت حوائطه وظهرت الخرسانة منها والمواسير القديمة، كل هذا وأكثر يوجد بمكتب تموين قرية النخيلة.

محررة “اليوم” بمحافظة أسيوط، رصدت الموقع هناك وتحدثت مع العديد من الموظفين لرصد معاناتهم خلال العمل بهذا المبنى.

فتقول أم حسام، موظفة بالمكتب: “مشكلتنا تتلخص في تهالك مكتب تموين النخيلة، الذي يخدم قرى النخيلة والكوم الأحمر والسعودي، إذ يوجد حفره كبيرة أسفل مبنى مكتب التموين وتقوم الوحدة المحلية بالنخيلة، بدلق مياه الصرف الصحي الخاص بقسم غسيل الفشل الكلوي في هذه الحفره، ما جعل مكتب التموين آيلًا للسقوط.

وأوضحت: “أن هذا المبنى تم بناءه في الخطة منذ عهد ياسر الدسوقي، محافظ أسيوط الأسبق، وتوقف العمل به بسبب غرفة مكتب، لأن الخطة جاءت بتوسيع مكتب تموين من خلال أخذ غرفة من مكتب الشؤون الاجتماعية القديم ولكن المكتب رفض ذلك وتسببت الغرفة في وقف التطوير علما بأن مكتب شؤن الإجتماعية لها مبنى مكون من ثلاث أدوار ومشطب سوبر لوكس”.

يضيف أحمد الشاعر موظف بمكتب تموين النخيلة: “نعانى من فترة طويلة بمكتب التموين هذا ولا يوجد به أي شىء يصلح للاستخدام الآدمى، فالشبابيك والأبواب والمكاتب متآكلة ودورات المياه لا يوجد بها مياه فنقوم بملىء علبة مياه، كى نستطيع قضاء حاجاتنا، حتى أن المواسير متاكله من الصدأ”.

وتابع: “أن حمدي خراشي رئيس الوحدة المحلية بالنخيلة، قرر مؤخرًا نقلنا لمبنى المطافي على أساس تطوير مكتب التموين، وعندما وقف التطوير فقام بغلق المياه علينا وأمرنا بالعودة إلى مكاتبنا، لأن مياه الصرف الصحي أغرفت المكان، وأن هناك ضابط تابع لوزارة الإنتاج الحربي، سياتى لاستلام مبنى المطافي، وعدنا مرة أخرى لأماكننا بمكتب تموين النخيلة مع وقف التطوير”.

وعن الحفرة الواقعة أسفل مكتب التموين، تحدث جاد ونعمة، موظفين بالمكتب وقالا، إن هذه الحفرة لها فترة طويلة بهذا المشهد، وقد تؤدي يومًا ما لانهيار المكتب على موظفيه والمواطنين المتواجدين به لقضاء مصالحهم.

وأضافوا، أن الوحدة المحلية تتعمد سكب مياه الصرف الصحي والمياه الناجمة عن غسيل الفشل الكلوى فيها، ما نتج عنه تآكل الأرض، علمًا بأن المنطقة كلها عبارة عن مدارس تضم مراحل تعليمية مختلفة من الحضانة إلى الثانوية العامة.

وفي ختام الحديث مع موظفي مكتب تموين قرية النخيلة التابعة لمركز أبو تيج بمحافظة أسيوط، طالبوا المحافظ اللواء عصام سعد، بإعاده تطوير مكتب النخيلة ووضع حد لما يحدث من إهمال وتسيب، حفاظًا من الدولة على المظهر العالم للمصالح الحكومية وحماية الأرواح وتسهيل قضاء مصالح المواطنين وحل مشاكلهم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى