أخبار أسيوطمحافظات

حقيقة الصورة المتداولة لنائب رئيس مدينة أبوتيج وهي تمسك “الشرشرة”

شنت المهندسة آمال أحمد نائب رئيس مجلس مدينة أبو تيج بمحافظة أسيوط حملة مكبرة على الأسواق والشوارع بمدينة أبو تيج خاصة ميدان المحطة والشوارع المتفرعة منه

وذلك لرفع التعديات وإزالة الإشغالات في الطرق تنفيذا لتعليمات اللواء عصام سعد محافظ أسيوط واللواء يونس شاكر السكرتير العام والمهندس نبيل الطيبي السكرتير العام المساعد.

وتداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي فيس بوك تلك الصورة المشار اليها مما ظن البعض ان الشرشره التي في يد نائب رئيس مجلس مدينة ابوتيج بأسيوط انها كانت تهدد بها الباعه الجائلين ولكن كانت الحقيقه غير ذلك

بينما أيد آخرون طريقة نائب رئيس المدينة في الحزم والشدة لإزالة الإشغالات من الشوارع وتوسعة الطرق التي باتت مختنقة بفعل الباعة ولا مكان لمرور المواطنين ووسائل النقل تزامنا مع انتشار فيروس كورونا المميت والامراض الجديده كالفطر الاسود.

شهود عيان يوضحون سر رفع المنجل:

أوضح محمد علي ومعتز راشد بائعان متجولان بمدينة ابوتيج أن المهندسة آمال كانت تحمل “الشرشرة” بالفعل لكنها كانت تحملها بغرض قطع الأحبال والأربطة التي يستخدمها الباعة في الخيم و الفرش ببضاعتهم فقامت بمناولة المنجل لموظف الاشغالات ليقطع به تلك الاحبال لعدم تكرار نصب الخيم و التعدي على الشوارع وإشغال الطرق وتصادف رفع المنجل مع وقت التقاط الصورة، لافتين إلى اجتهاد المهندسة امال وخاصة في مجال المحليات.

رفع كفاءة الطرق:

ومن جانبها أكدت المهندسة آمال أن الحملة جاءت في إطار الاهتمام برفع كفاءة الطرق والشوارع الرئيسية والجانبية، وإزالة التعديات والإشغالات وعودة النظافة للطريق العام، وإضفاء مظهر جمالي وحضاري لائق، وتوفير بيئة صحية ونظيفة وآمنة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى