أهم الأخبارالأخبار

حقيقة تنازل مصر عن مقترحها الخاص بـ«سد النهضة»

أكد مجلس الوزراء، أن ما تم تداولة بشأن تنازل مصر عن مقترحها الخاص بقواعد ملء وتشغيل سد النهضة، عار تماما من الصحة، ولا يعدو كونه شائعات لا أساس لها من الصحة.

وقام المركز الإعلامي لمجلس الوزراء بالتواصل مع وزارة الموارد المائية والري, والتي نفت تلك الأنباء، مُؤكدةً أنه لا صحة على الإطلاق لتنازل مصر عن مقترحها الخاص بقواعد ملء وتشغيل سد النهضة، مُشددةً على تمسك مصر بمقترحها الخاص بقواعد ملء وتشغيل السد مع استمرار حرصها وسعيها للتوصل إلى اتفاق مع كل من السودان وإثيوبيا بخصوص تلك القواعد بما يحقق مصلحة الدول الثلاث في التنمية، وبما لا يمثل خطراً جسيمًا على مصر.

وفيما يتعلق بآخر مستجدات مفاوضات سد النهضة، فقد تم عقد ثلاث اجتماعات لاستعراض وجهات نظر الدول الثلاث للتغلب على نقاط الخلاف بخصوص قواعد ملء وتشغيل السد، وذلك بمشاركة ممثلين عن الولايات المتحدة الأمريكية والبنك الدولي، حيث جاءت تلك الاجتماعات في ضوء مخرجات اجتماع واشنطن الذي عُقد في ٦ نوفمبر الماضي، ومن المقرر عقد الاجتماع الرابع يومي (9 -10) يناير المقبل لاستكمال النقاشات والمفاوضات.

وفي النهاية، ناشدت الوزارة وسائل الإعلام المختلفة ومرتادي مواقع التواصل الاجتماعي تحري الدقة والموضوعية ‏في نشر الأخبار، والتواصل مع الجهات المعنية بالوزارة للتأكد قبل نشر ‏معلومات لا تستند إلى أي حقائق، وتؤدي إلى إثارة بلبلة الرأي العام.

وكانت وزارة الري والمواردي المائية ما تردد عبر عدد من وسائل الإعلام التي وصفتها بلمغرضة ، بخصوص تنازل مصر عن شرط تمرير 40 مليار متر مكعب من مياه النيل سنويا ، في إطار مفاوضات ملء وتشغيل سد النهضة الإثيوبي.

وقالت الوزارة في بيان رسمي اليوم ، أنه لزم التوضيح أن مصر تطالب بإمرار وتدفق ٤٠ مليار متر مكعب سنويًا من النيل الأزرق وهو متوسط ايراد النيل الأزرق اثناء فترات الجفاف والجفاف الممتد مثلما حدث خلال الفترة من عام ١٩٧٩ الى عام ١٩٨٧.

وتابع ان المقترح الأثيوبي يطالب بمرور ٣٥ مليار متر مكعب سنوياً من النيل الأزرق وذلك خلال فترات الملء فقط وخلال فترات الجفاف والجفاف الممتد.

ويشار إلى ان النيل الأزرق يمثل أحد روافد هضبتي الحبشة والبحيرات وهو رافد من أربعة روافد رئيسية تغذى نهر النيل.

الرابط:
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق