أخبار أسيوطأهم الأخبارمحافظات

حكاية “الزيارة الأخيرة”.. عبدالرازق سقط أثناء تبوله من فوق جبل فتركه السائق ورحل

محسون غيط القليوبي
لم تكد تمر 3 ساعات على استقلال “عبدالرازق أحمد”، سيارة أجرة “ميكروباص” من موقف السيارات بالمنيب، في محافظة الجيزة، متجهًا نحو محافظته بأسيوط، حتى شعر الشاب الثلاثيني بـ”التبول”، فطلب من السائق التوقف على قارعة الطريق، ليقضي حاجته، “والنبي ياريس على جنب عايز أعمل حمام”.

ما إن ترجل الشاب ووقف على حافة تبة جبلية، -بالطريق الصحراوي، الشرقي (أسيوط -القاهرة)-، وتحديدًا، قبل مدخل محافظة المنيا، وأثناء قضاء حاجته، انزلقت قدما “أحمد”، وسقط من فوق الجبل فتركه السائق بصحبة الركاب وفر هاربًا خوفا من المساءلة.

على مدار السنوات الماضية اعتاد الشاب زيارة صديقه بمحافظة الجيزة، يقضي أيامًا عدة ما بين الزيارة وشراء بعض أغراضه عائدًا بعدها إلى بلده “أسيوط” قبل أن يسقط تلك المرة دون أن يدري بما سيلقاه.

في تمام الساعة الخامسة من صباح اليوم، انتهى “عبدالرازق” من زيارة صديقه، حتى توجه نحو موقف السيارات بمنطقة المنيب، للعودة إلى بلدته بمحافظة أسيوط، وما إن مر 3 ساعات على استقلاله السيارة، وقبل دخول السيارة لمحافظة المنيا، طلب من السائق التوقف حتى يقضي حاجته.

بعد ترجل الشاب من السيارة توقف أعلى حافة تبة بمنطقة جبلية، وقبل أن يتبول انهار الجبل به وسقط، ما إن شاهد السائق الحادث هرول بالركاب مسرعًا وترك الشاب بين الحياة والموت في المنطقة.

دقائق معدودة والشاب ملقى بين الصخور، وبحض الصدفة كانت سيارة إسعاف تسير من المنطقة شاهدت “أحمد” ملقى على الأرض، توجه إليه السائق وحمله إلى السيارة وقام بنقله إلى بنى مزار بمحافظة المنيا لتلقي العلاج، ومن هناك تم تحويلة إلى مستشفى جامعة أسيوط.

تدهورت حالة الشاب الثلاثيني بعدما كشفت التقارير عن النزيف الدموي الذي تعرض له، وبعد عدة دقائق توفى الشاب .

تحريات المباحث
تحريات البحث الجنائي، بأسيوط كشفت أن السائق والركاب تركوا الضحية، بالطريق، بعد انزلاق قدمة بدون إبلاغ ،الجهات المختصة، إو إسعافه.

حُرر محضر بالواقعة، وجارى العرض، على النيابة العامة لاستكمال، التحقيقات، والتصريح بالدفن.

الرابط:
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق