حكاية “مصاب ببتر في القدم” عمل على “توك توك” للكسب الحلال فقُتل دفاعًا عنه

0

محمود عبدالسلام

لم يرض “سعيد” الشاب الثلاثيني بالجلوس في صفوف العاطلين في بلدته، بعدما بُتر ساقه، في حادث سير، وصمم أن يبحث عن لقمة العيش بأي ثمن، خاصة أنه “أب” لطفلين، ونصحه البعض بالعمل على توكتوك، بعدما قام بتركيب أطراف صناعية.

تحامل الشاب الثلاثيني على عكازه وأطرافه الصناعية، وعمل على توكتوك، بعدما وفر ثمنه من أهالي المنطقة “ولاد الحلال وفروا له فلوس واشترى توكتوك”، وبعد سنوات من العمل عليه، طمع جاره في التوكتوك الذي يعمل عليه، مستغلا عجزه، فقام باستدراجه أثناء توصيله وذبحه، ليستولى على وسيلة أكل عيشه، وهاتفه المحمول وفر هاربا.

على غير العادة لم يعود “سعيد” في الموعد، فأصاب قلق وتوتر أسرته، وردد شقيقه وقتها: “أخويا فيه حاجة غلط أنا هبلغ المركز”، حتى مر عدة ساعات على غياب السائق، وهاتف الأسرة مركز شرطة الخانكة، “تعالوا المشرحة لقينا جثة محمد”.

صدمه ملئت أهالي المنطقة، خاصة أن الضحية كان طيب القلب ومحبوب من الجميع، صرخات فزعة من زوجة المجني عليه “مين قتل سعيد”، جعلت ضباط المركز يوعدونها بأنهم لن يخلعوا ملابسهم إلا والجاني في محبسه.

“اليوم” أانتقل إلى منزل المجني عليه الذي يبعد خطوات من مستعمرة الجذام بالخانكة؛ حيث يقف أقارب المجني عليه لاستقبال الجيران، وسط حالة من الحزن مرددين “إحنا حالتنا المادية صعبة وهو كان سند لينا”.


“خالد حافظ” شقيق الضحية قال في حديثة لـ”اليوم”: “إن شقيقه، صبور جدا ولديه قوة تحمل، مر بالكثير من الضائقة الماليه وعمره ما مد أيده لحد، ولا فكر في الحرام”، مستكملا أن المجني عليه ترك زوجته بعدما أخبرها بأنه سيخرج للعمل على التوك التوك، “يشوف رزقه”، ومن هنا استغل المتهم “يونس” الذي يعمل فني معمل بإحدى الشركات الفرصة، وأوقفه لتوصيله لمنطقة أبوزعبل، وبعد دقائق أرغمه على النزول من “التوك التوك” وقام بتنفيذ جريمته.

مشيرا أن المجني عليه أصيب في حادثة منذ ٢٢ عاما، “سيارة محملة سيراميك اتقلبت عليه، ومن بعدها فَقد رجله”، مرددًا: “منه لله المتهم مرعاش الجيرة ولا الإعاقة اللي فيه”.

كان مركز شرطة الخانكة، تلقى بلاغا يفيد بالعثور على جثة لذكر مجهولة الهوية بقطعة أرض زراعية بدائرة المركز مصاب بجروح ذبحية وقطعية بالرقبة.

وبإجراء التحريات تم تحديد هوية المجني عليه وتبين أنه سائق مركبة توك توك وبسؤال شقيقه “سائق” أفاد بخروجه للعمل بتاريخ الواقعة على مركبة “توك توك” ملكه وعدم عودته وسرقة المركبة قيادته.

وأضافت التحريات أن وراء ارتكاب الواقعة “فنى معمل” بإحدى الشركات تم ضبط المتهم وبمواجهته اعترف تفصيلياً بارتكابه الواقعة وقرر أنه نظراً لارتباطه بعلاقة جيرة بالمجنى عليه عقد العزم على قتله وسرقة مركبة “التوك توك” قيادته بهدف بيعها وأضاف بقيامه بتاريخ الواقعة بالاتصال هاتفياً بالمجنى عليه وطلب منه الحضور إليه بمنطقة أبو زعبل دائرة المركز بزعم توصيله لمنزله وأثناء استقلاله مركبة “التوك توك” رفقته قام بالتعدى عليه بالضرب بسلاح أبيض “كتر” محدثاً إصابته التى أودت بحياته.

كما استولى المتهم على مركبة “التوك توك” وهاتفه المحمول وهرب وتخلص من السلاح الأبيض المستخدم فى إرتكاب الواقعة وهاتف المجنى عليه بإلقائهما بمياه ترعة الإسماعيلية وبيع مركبة “التوك توك لـ عامل “سيئ النية” مقيم بمنطقة بلبيس بالشرقية وتم استهدافه وضبطه وبمشاركة إدارة البحث الجنائى بمديرية أمن الشرقية وبحوزته مركبة “التوك توك” المستولى عليه وتولت النيابة التحقيق.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.