أخبار

حكم فضفضة الأبنة لوالدتها عن مشاكلها الزوجية.. رد موجع من الإفتاء

ورد سؤال دار الإفتاء المصرية  جاء مفاده : ما حكم فضفضة البنت لأمها عن مشاكلها الزوجية؟.

وأجاب الدكتور محمود شلبي أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية عن السؤال ،قائلا: إن الفضفضة نوعان، فإما أن تكون هناك مشكلة بالفعل فتحكيها البنت لأمها لأنها أكثر خبرة لتنصحها وترشدها إلى الصواب، وهذا حلال لا يوجد به أى مشكلة ما دام الكلام لهدف ولمصلحة فهو مقبول.

وأضاف أمين الفتوى خلال فيديو عبر قناة دار الإفتاء الرسمية على “يوتيوب”، قائلا :” أما إذا كان الكلام للتسلية كجلوس البنت مع أمها ولا تجد أن ما يتحدثان فيه فيتكلمان فى أى شيء لشغل الوقت ويقلبان فى الأحوال سواء أحوالهما أو أحوال الآخرين، فهذا الكلام لا سبب له غير شغل الوقت فشغل الوقت”.

وتابع:” كلام البنت مع أمها لو كان لذكر الزوج بسوء فسيكون غيبة محرمة، وقد قال صلى الله عليه وسلم “أتدرون ما الغيبة؟ قالوا: الله ورسوله أعلم، قال: ذكرك أخاك بما يكره،قيل أفرأيت إن كان في أخي ما أقول؟ قال: إن كان فيه ما تقول، فقد اغتبته، وإن لم يكن فيه فقد بهته، والغيبة والكذب من الأمور التى حرمتها الشريعة الإسلامية”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى